الباعة المتجولون يحتلون شوارع زايو ، وأنباء عن استغلال حزب الاستقلال للوضع الحالي.

ناظور اليوم : كمال لمريني

احتل العشرات من الباعة المتجولين بزايو خلال الأسابيع الأخيرة بعض شوارع المدينة وحولوها إلى أسواق يومية بدون ترخيص من السلطات المحلية ولامصالح المجلس البلدي، حيث يتواجد العديد من الباعة المتجولين الذين يتناسل عددهم بشكل يومي بشارعي “احد” و “أثينا” المحاذيين للمركب التجاري، إذ قاموا بإغلاق كلا الشارعين في وجه المواطنين، دون أن تتدخل السلطات المحلية والمنتخبة لتحرير الشوارع المذكورة من قبضة الباعة المتجولين رغم الاحتجاجات التي خاضتها الساكنة ونقابة تجار وأسواق بلدية زايو. 

على مستوى شارع “احد “، القلب النابض لمدينة زايو “يجثم” العشرات من الباعة المتجولين عند باب المسجد القديم، وفوق الأرصفة، ووسط الطريق، بينما يتعين على الراجلين اتخاذ كامل الحيطة والحذر لتفادي مشاكل الازدحام التي تركت الحبل على الغارب، فوجدها الباعة فرصة لاتعوض لاحتلال المزيد من ساحات الشارع بتناسل عددهم يوما بعد آخر. 

وأمام هذا الوضع، أصبحت اغلب شوارع المدينة خلال الأسابيع الأخيرة إلى محج لمئات الباعة المتجولين الذين استوطنوا الأرصفة والشوارع وبدؤوا يزاحمون أصحاب المحلات التجارية المجاورة ” المركب التجاري ” … على طول الشوارع ” المحتلة ” تتوالى مشاهد مختلفة من مظاهر النشاط التجاري خارج رقعة المتاجر القارة. عربات يدوية وطاولات وصناديق خشبية ومنشورات من البلاستيك تؤثث الشارع يوميا، تعرض أنواعا شتى من السلع، وخلفها يقف شباب وبعض النسوة تتعالى صيحاتهم المبحوحة لإثارة اهتمام المارة لأهمية مايعرضون من بضائع وسلع مختلفة. 
اكتساح الباعة المتجولين لشوارع المدينة بشكل غير مسبوق أثار غضب أصحاب المحلات التجارية بالمركب التجاري، الذين يبدون اليوم في حالة عطالة إجبارية، نتيجة المنافسة غير الشريفة …و” بسبب هذه الفوضى تأثرت تجارتنا كثيرا، فنظل في كثير الأيام بلا بيع ولا شراء ” يقول صاحب محل تجاري لبيع الخضر والفواكه بالمركب التجاري في حالة هيجان، قبل أن يستعيد أنفاسه، ويؤكد أن أفراد الدورية الأمنية والسلطات المحلية والمنتخبة يتساهلون أكثر من اللازم مع هؤلاء الباعة المتجولين لأسباب غامضة. 

وتتداول السنة المهتمين بالشان السياسي بزايو أن ” استقلاليي ” المجلس البلدي يتهربون من موضوع الباعة المتجولين ويتكتمون عنه معتبرين أن شهر رمضان سحابة عابرة، فيما يرى آخرون أن حزب الاستقلال بزايو يستغل الوضع الفوضوي والعشوائي لصالحه، وانه يقود حملة انتخابية سابقة لأوانها من اجل كسب أصوات الباعة المتجولين في الانتخابات التشريعية المقبلة. 
واستنكرت ساكنة زايو الموقف السلبي الذي اتخذته السلطات المحلية من ظاهرة الباعة المتجولين، معتبرين موقف السلطات مشجعا للظاهرة التي تنبق منها رائحة الفوضى، واحتلال الملك العام، والتواطؤ المكشوف مع حزب ” الميزان “. 

وأمام الوضع المذكور الذي تعيش على إيقاعه العديد من شوارع وأزقة مدينة زايو، بات لزاما على السلطة المحلية والمنتخبة بان تتحمل مسؤوليتها بإخلاء الشوارع المحتلة وإبعاد الباعة المتجولين إلى جنباتها وتنظيم حركة السير، إذ لا احد يمانع في البحث عن مصدر للعيش والاسترزاق، أو إيجاد حل لوضعية الباعة المتجولين، عن طريق تمكينهم من محلات تجارية قارة قريبة من وسط المدينة مقابل سومة كرائية في متناولهم، أو تحديد مكان خاص يجتمع فيه الباعة المتجولون لمزاولة مهنتهم خاصة وان معظمهم اضطرته ظروف الفاقة لامتهان هذه الحرفة. 

وتجدر الإشارة إلى أن ساكنة حي السوق وحي البام وفعاليات المجتمع المدني والسياسي بزايو قد دخلت في الأشهر المنصرمة في أشكال نضالية للمطالبة بإجلاء الباعة الباعة المتجولين، خلال رفعهم لمجموعة من اللافتات على جدران شوارع مدينة زايو مكتوب عليها بشكل واضح ” سكان حي الداخلة مستاءون من الفوضى التي يعرفها الحي وانتشار الأوساخ “، و ” سكان وتجار حي السوق ينددون ويستنكرون لا مبالاة المسؤولين”، وكذا ” من المسؤول عن الوضع الكارثي الذي آل إلى إليه المركب التجاري”، و”سكان وتجار حي السوق يطالبون المسؤولين بالتدخل لرفع الضرر”، مع رفع شعار “ارفعوا عنا الضرر “.