البراءة لزوجة وخليلها بالناظور من تهمة الخيانة

نـاظورتوداي : 
 
برأت المحكمة الابتدائية بالناظور، أخيرا، زوجة وعشيقها، من تهمة الخيانة الزوجية، في حين قضت في المطالب المدنية الموجهة ضدهما بعدم الاختصاص. 
 
ووفق يومية «الصباح» تعود وقائع هذه القضية إلى أواخر شهر يناير الماضي، إذ ضبط المتهمان (ن.ب)، من مواليد 1978» و(ف.ز)، من مواليد 1982 من قبل عناصر الشرطة داخل سيارة من نوع «أوبيل كورسا» بحي لعري الشيخ، وتم اقتيادهما إلى التحقيق مع حجز هاتفيهما المحمولين لفائدة البحث ، لتقرر النيابة العامة متابعتهما في حالة اعتقال من أجل المنسوب إليهما في محضر الضابطة القضائية.
 
وأظهرت وثائق الملف، أن المتهمة (ف.ز) أقرت لحظة إيقافها داخل السيارة أن الجالس أمامها خليلها منذ مدة، وتربطها به علاقة غير شرعية، وأنكرت في محضر البحث التمهيدي الممارسة الجنسية، بينما اعترف المتهم (ن.ب) أنه مارس الجنس معها مرتين بمنزل أحد أصدقائه بالطريق الرئيسية قرب محطة سيارات الأجرة لمدينة العروي.
 
وكانت شكوك قوية تراود زوج المتهمة في سلوكات زوجته واحتمال نسجها علاقة غرامية مع أحد الأشخاص، ما جعله يتعقبها إلى حين ضبطها رفقة عشيقها.
 
وصرح المشتكي أن المشتكى بها زوجته منذ 2006 وله منها طفلان، سبق أن دخل في خلافات مع أسرتها انتهت بالزج به في السجن. وحول موضوع الخيانة، أكد أنه تلقى أخبارا حول ربط زوجته علاقات مشبوهة مع أشخاص غرباء، وهو ما حذا به يوم الحادث إلى تتبع خطواتها إلى حين ضبطها في حدود الساعة الثامنة والنصف مساء بصحبة أحدهم.
 
وأمام المحكمة، أحضر المتهمان في حالة اعتقال، وتمسكا أمام هيأة الحكم بإنكار تصريحاتهما السابقة، بينما التمس دفاع المطالب بالحق المدني إدانتهما  من أجل المنسوب إليهما وفق فصول المتابعة، وفي الدعوى المدنية التابعة التمس تعويضا مدنيا قدره 50 ألف درهم، وهو الطلب الذي أيده ممثل النيابة العامة، ملتمسا الإدانة والعقاب.
 
ومن جهته، تقدم دفاع المتهمة بملتمس البراءة لموكلته لانعدام وسائل الإثبات ودفع بعدم الاختصاص في الطلبات المدنية، فيما تحجج دفاع المتهم بتنازل زوجته الأجنبية كأساس للبراءة.
 
وحول مسوغات الحكم، رأت المحكمة أن الإثبات غير قائم في حق الزوجة المتهمة، وأن الأصل هو البراءة والشك يفسر لصالح المتهم. وبالنسبة للمتهم الثاني وإن اعترف بممارسته الجنس معها، فإن حصوله على تنازل زوجته يضع حدا  لمتابعته من أجل الخيانة الزوجية. 
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)