البراءة لشرطيين بالناظور من تهمة التهجير السري

نـاظورتوداي : 

أسدلت غرفة الجنايات باستئنافية الناظور، أخيرا، الستار على محاكمة شرطيين من أجل التهجير السري في إطار عصابة منظمة وقضت ببراءتهما من المنسوب إليهما.  

وألغت الهيأة القضائية الحكم المستأنف في شقه المتعلق بإدانة رجل الأمن «حميد.أ» من أجل جنحة المساعدة على الهجرة بطريقة غير مشروعة وقضت ببراءته منها وبتأييد حكم البراءة لفائدة رجل الأمن «محمد.ب» وشقيق المتهمة لانعدام الإثبات في حقهما، والاكتفاء بغرامة نافذة في حق المرشحة للهجرة السرية المسماة «سعيدة.أ».

ووفق «الصباح» تعود وقائع هذه القضية إلى الأبحاث التي أجرتها الفرقة الوطنية صيف 2012، وخلصت من خلالها إلى أن عنصري الأمن «حميد.أ» و»محمد.ب» قدما المساعدة للمتهمة لمغادرة التراب الوطني باستعمال جواز سفر شقيقتها المقيمة ببلجيكا، إذ وضعا على التوالي خاتم الدخول عبر باب مليلية والخروج انطلاقا من ميناء بني انصار فوق الجواز رغم أنه لا يخص صاحبته الحقيقية، مقابل 5 آلاف درهم.

واستندت غرفة الجنايات الاستئنافية في قرارها إلى إنكار المتابعين للتهم الموجهة إليهما ابتدائيا وتفصيليا، وتمسكهما بأن وضعهما للخاتم فوق جواز السفر كان على سبيل الخطأ نتيجة ظروف العمل الصعبة، كما أن الهاتف المحجوز من رجل الأمن الأول والمتهمة لم يؤكد أي اتفاق مسبق بينهما حول موضوع مساعدتها على الهجرة.

 وأفادت مصادر  أن الهيأة المذكورة استنتجت أن محكمة الدرجة الأولى حينما أسست حكمها على تبادل المكالمات الهاتفية بين رجل الأمن «حميد.أ» والمتهمة لم تضع يدها على فحوى ومضمون تلك المكالمات لتبين العناصر التكوينية لجنحة المساعدة على الهجرة بطريقة غير شرعية، وعدا ذلك أيدت تبرئتها للمتهمين من باقي التهم.
 

واستبعدت تصريحات المرشحة للهجرة السرية بأن شقيقها هو من دبر عملية وضع خاتم الدخول بواسطة أحد معارفه وبمبلغ الرشوة المذكور لأنها وردت مجملة غير مفصلة وينقصها الإثبات، كما ينتفي القصد الجنائي للمتهمين أمام اعترافها بانتحال هوية شقيقتها المقيمة بالخارج دون إقرارها بتسليمها شخصيا أي مقابل مادي لتسهيل سفرها بطريقة غير مشروعة.
 
يذكر أن قاضي التحقيق تابع المتهمين سالفي الذكر من أجل «تكوين عصابة إجرامية، والانضمام إلى عصابة واتفاق بهدف تسهيل دخول وخروج أشخاص من التراب الوطني بصفة سرية واعتيادية» وجنح «الارتشاء» و»المشاركة في انتحال هوية» و»مساعدة أشخاص على الفرار من العدالة»، بينما واجه المرشحة للهجرة غير المشروعة بجنحتي «تقديم رشوة» و»انتحال هوية الغير» وشقيقها بجنحتي «تقديم رشوة» و»المشاركة في انتحال هوية الغير».
 
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)