البركاني يستغل ” شيكات ” الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية في تغليط الرأي العام

نـاظورتوداي : 
 
لم تكن أمام سعيد البركاني رئيس الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي الشجـاعة للرد على بـيان أصدره عبد المنعم شوقي رئيس اللجنة الإعلامية لذات المحطة الفنية المذكورة التي إحتضنتها مدينة الناظور من 5 إلى 8 شتنبر من السنة الجارية ، وإستغل البركاني في هذا الإطـار ” شيكين ” منحتهما جمعيته للإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف ، تفعيلا لبنود إتفاقية الشراكة المبرمة بين الطرفين المتعلقة بـالتسويق الإعلامي للمهرجان  ، في تغليط الرأي الـعام و إدعـاء إنتهائه من جميع الإجراءات التي تهـم صرف الميزانية المخصصة للإعلام .
 
ولكونه غيـر قـادر على إجـابة ما أوضحه شوقي في بيان له ، خـاصة النقطة المتعلقة بـعدم منح الجمعية الإقليمية للجنة الإعلام أي سنتيم من أجل تسوية الوضعية لأزيد من 30 منبر صحفي إلكتروني سـاهم في تسويق المهرجان المتوسطي إعلاميـا ، توجه ” البركاني ” إلى الزميلة  ناظورستي و أدلى لها  بـنسختين من شيكين يحملان في المجموع مبلغ 198000 درهم ، توصل بهما للإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف في إطـار تنفيذ الشطرين الأول و الثاني من الإتفاقية المذكورة ، وهو المبلغ المالي الذي لا تربطه علاقـة بـالبيان الذي أصدره شوقي ، وهو البيان الذي لا يتحمل فيه الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف أية مسؤولية .
 
وتسـاءل الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف ، عن سبب إقحام إسمه و  ” الشيكات ” التي منحت له ، في موضوع الصراع الدائـر بين سعيد البركاني رئيس الجمعية الإقليمية و عبد المنعم شوقي الناطق الرسمي بإسم المهرجان المتوسطي في نسخته الثـالثة ، حيث أكد عضو فـاعل بالمكتب الإداري لذات التنظيم الإعلامي المذكور ، أن البركاني ينوي من ذلك تغليط الرأي العام على حسـاب ” الإتحاد ”  ، و يتهرب من أداء مستحقـات المواقع الإلكترونية بـدلائـل و تصريحـات ” سخيفة  ”  ومثيرة للسخرية .
 
وأبـرز ذات العضو الذي فضل عدم الكشف عن هويته ، أن الإتحاد الجهوي لم ينكـر يوما عدم توصله بـ ” شيكين ”  يحملان 60 في المئة من المبلغ الإجمالي المتفق عليه مع الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي ، وما طلبه في بيانه الأخيـر بتسوية الشطر الأخيـر من الإتفاقية و الإسراع في منحه مبلغ 132000 درهم الذي يدين به لإدارة المهرجان سوى تـأكيد لما ذكـر  ، حيث يعني من هذا المطلب توصـله بـ 198000 درهم  بعد تفعيل بند الشطر الأول و الثاني ، ليتساءل المتحدث مع ” ناظورتوداي ” في ختام تصريحه عن الدافع و راء إقحام الشيكين المذكوران في موضـوع تعويضـات المنابر الموقعة مع الجمعية مباشـرة  . 
 
من جهة تحدى عبد المنعم شوقي ، أن يـاتي البركاني بـدليل واحد يـفند ما ذكره في البيان في إشـارة إلى” عدم توصل لجنة الإعلام ولو بـسنتيم واحد لتغيطة مصاريف المنابر الإعلامية الموقع مع إدارة المهرجان مباشرة  ، مضيفا  … ” ليت سعيد البركاني إستغل العناء الذي تحمله في نقل الشيكين المذكورين إلى مكتب ناظورستي لإستعمالهما وسيلة في تغليط الرأي العـام ، إستغله في البحث عن دليل أخـر يفند أٌقـوالي ،و أما المبلغ المذكور فقد توصل به الإتحاد الجهوي وهذا لا علاقة له بالموضوع ” .
 
من جـهة أخـرى ، ضـرب محمد الهناتي عضو الجمعية الإقليمية  ، جميع تصـريحات البركاني عرض الحائط ، و إتصـل يوم الأربعاء بـمجموعة من المواقع الإلكترونية  التي لا تربطها علاقة بـالإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف ، حيث طالب من المشتغلين فيها الحضور إلى المركب الثقافي من أجل منحهم مبلغ ” 3000  درهم ” كتعويض على إسهامهم في إنجاح المهرجان المتوسطي ، لـكن المتلقين للإتصـال رفضوا هذا العرض و أكدوا أنهم يدينون بمبالغ أكبـر تبينها العقود التي أبـرموها مع لجنة الإعلام … وهو السلوك الذي ينفي إنكار البركاني لعدم وجود أي عقود أخرى غيـر التي أبرمها الإتحاد الجهوي مع 13 موقع إلكتروني جهوي ووطني و 6 جرائد ، وإذا كان العكس ، فمن أين سيأتي الهناتي من  3000 درهم لكل موقع .