التنملالي ينفي حسم مرشح “السنبلة” ,وعضو بالمكتب التنفيذي يؤكد أفضلية الرحموني

ناظورتوداي : سعيد قدوري

بعد حديث وسائل الإعلام عن حسم الحركة الشعبية لوكيل لائحة الحزب بدائرة الناظور برسم انتخابات 07 أكتوبر باختيار سعيد الرحموني على رأس “السنبلة”، خرج البرلماني الحالي للحركة وديع التنملالي لينفي ما سبق ذكره.

وديع وفي اتصال له صرح بأن: “أمر التزكية لم يحسم بعد، وكل واحد من المرشحين حاصل على وعد بذلك، غير أن المكتب التنفيذي لم يوقع رسميا على أية تزكية”، وزاد ذات المتحدث قائلا: “سنعقد اليوم اجتماعا مع قيادات الحزب، وفيه سنتطرق لأمر التزكية”.

وفي تصريحه، أكد التنملالي على أنه: “يحث قيادات الحركة على الالتزام تجاه المناضلين، كما يلتزم هؤلاء تجاه حزبهم، عن طريق اللجوء إلى المساطر المنظمة لعملية اختيار وكلاء اللوائح الانتخابية، وتجنب الوقوع في المحظور”.

ومن المعايير المتخذة في اختيار مرشحي الحركة، قال وديع: “الواجب احترام المعايير، ومنها الأقدمية، والأكثر حظوظا، والعلاقة بالحزب… كما أن اتفاقا مسبقا جرى بين الحركيين يقضي بتوزيع المناصب بين المرشحين، لا استئثار مرشح واحد بمجموعة من المناصب، وفي حالة دائرة الناظور، يعلم الكل أن الرحموني رئيسا للمجلس الإقليمي وأقوضاض رئيسا لجماعة العروي”.

وعلاقة بالموضوع، اتصلنا بعضو بالمكتب التنفيذي لحزب الحركة الشعبية والذي رفض ذكر اسمه، مكتفيا بالقول أن “سعيد الرحموني يتمتع بأفضلية عن باقي المرشحين، بالنظر إلى الدعم الذي يلقاه من داخل المكتب التنفيذي للحزب”.

عضو المكتب التنفيذي أكد أن إجراءات روتينية فقط هي من تفصل عن تسمية الرحموني وكيلا للائحة، مذكرا بأن “المرشحين الثلاث بإمكانهم نيل المقعد النيابي عن دائرة الناظور لكن القوانين تقتضي اختيار واحد فقط”.