الجزائر تعتقل ” ناظوري ” بتهمة التجسس و المساس بأمن الدولة .

نـاظورتوداي : 
 
أمر عميد قضاة التحقيق بمحكمة عنابة، أول أمس الإثنين، حسب مصدر أمني، بوضع ” محمد الرايسي ” ، مواطن مغربي يبلغ من العمر 48 سنة، رهن الحبس المؤقت بتهمة المساس بأمن الدولة والدخول إلى التراب الوطني دون رخصة قانونية.
 
وحسب الصحف الجزائرية التي نشـرت الخبر ، فقد تم توقيف المغربي المنحدر من مدينة الناظور المغربية، إثر بلاغ تلقته مصالح الشرطة القضائية لأمن عنابة، مفادها فرار شخص من جنسية مغربية، منذ قرابة 05 أيام من داخل بهو مطار رابح بيطاط بعنابة، عندما كان يخضع لعملية تفتيش للهوية من طرف مصالح أمن المطار الدولي.
 
وذكرت الصحف الجزائري ، ان الموقوف ، الذي كان بصدد ركوب طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، المتوجهة إلى مطار إسطنبول بتركيا، إستغل تساهل بعض أعوان الأمن الداخلي للمطار، وفر نحو وجهة مجهولة، تاركا وراءه حقيبته وجواز سفره الحامل للجنسية المغربية. 
 
في حين نفى مصدر أمني أن يكون الموقوف قد فر من المطار، وأن الذي حصل هو مغادرته للمطار بعد رفض الجهات الأمنية ركوبه على متن الطائرة كونه غير حاصل على تأشيرة السفر إلى بلد أجنبي ما جعله يلغي سفره. 
 
وأوضحت يومية الخبر الجزائرية ، ان قيادة الأمن الوطني  أعلنت حالة طوارئ داخل المطار وعبر مختلف أرجاء المدينة، فور تلقيها الإخطار بفرار ” الرايسي ” ، اومرت بالبحث عنه بشبهة التجسس ، وهو ما تم فعلا، حيث تم توقيفه بعد 24 ساعة من الملاحقة والبحث على مستوى محطة نقل المسافرين بحي سيدي إبراهيم وخضع للمساءلة الأمنية أكثر من 72 ساعة.  
 
وكشفت ” الخبر ” أن الشرطة القضائية لأمن عنابة، عثرت أثناء تفتيش الموقوف، على مجموعة كبيرة من وثائق الهوية وبطاقات التعريف الوطنية الجزائرية والمغربية فارغة، إضافة إلى مجموعة من أختام وطوابع ودمغ لمؤسسات حكومية جزائرية ومغربية وكذا جوازات سفر فارغة مهيأة للاستغلال، كان صاحبها يحاول من خلالها الدخول في اتصالات مع أشخاص آخرين ينشطون داخل وخارج الجزائر للتنسيق معه.
 
 وبينت التحريات أن الموقوف كان يجري اتصالات متقدمة مع أشخاص سيتم توقيفهم لاحقا من أجل تجنيدهم ومنحهم امتيازات من أجل الحصول على معلومات واستغلالهم في المساس بأمن الدولة. .. أضافت الخبر . 
 
وقالت الشرطة القضائية الجزائرية ، أنها عثرت خلال تفتيش محكم للوازم وأغراض إبن الناظور الموقوف، على أقراص مضغوطة وشرائح إلكترونية، أسفرت عملية فتحها وفك تشفيرها عن وثائق ومراسلات وتقارير وصور وفيديوهات لها علاقة بأحداث شغب وحركات احتجاجية تمت عبر العديد من ولايات الوطن، منها الأحداث الأخيرة التي وقعت في مدينة غرداية، بالإضافة إلى أحداث أخرى وقعت بشرق وغرب البلاد. 
 
وذكرت مصادر أمنية أن الموقوف ، حاول تضليل مصالح الأمن بالقول إنه رياضي مغربي معروف كان يمارس الملاكمة ودخوله إلى الجزائر كان في إطار زيارة عائلية بمدينة عنابة.