الجمعية الإقليمية للتنمية المحلية تواصل تفعيل برنامجها المتعلق بتنمية قطاع المرأة والطفل

ناظورتوداي :
 
قـالت الجمعية الإقليمية للتنمية المحلية ، خلال إفتتاحها للمعرض الأول لمنتجات النوادي التربوية بمدرسة أفـرا المنظم صباح السبت 30 يونيو الجاري بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، أن جميع الأنشطة التي تم تفعيلها ترتبط بتنمية قطاع المرأة والطفل ، وتندرج ضمن برنامج شامل تم برمجته خلال المرحلة الثانية بهدف الإرتقاء بالمستوى المعرفي لدى المرأة و تنمية القدرات العملية بالنسبة للطفل .
 
إستعرضت نـائبة الرئيس الأستاذة ” حادة أوشني “  خلال كلمة ألقتها بالمناسبة ، منجزات الجمعية المذكورة ، مؤكدة أن الأخيـرة تمكنت من إنجـاح الشطر الأول من البرنامج المتعلق بـالبناء و الإصلاع و التجهيز ، عبـر خلق 5 مشاريع بمنطقة بني بويفرور تروم التحسيس بأهمية البيئية و المحافظة عليها ، وخلق نوادي تربوية لـتعزيز سـبل تنشئة الطفل .
 
المعرض الذي حضـرته عدة شخصيـات مسؤولة بـقطاع التربية و التكوين على المستوى الإقليمي و الجهوي وشخصـيات مدنية و منتخبة ، إستحسنة النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية الأستاذ عبد الله يحيى ، لمـا يـشكل من ترجمة حقيقية لشعار الوزارة ” جميعا من أجل مدرسة النجاح ” والذي تراهن عليه البلاد من أجل تحسين وتطوير المنظمة التربوية .
 
من جهة أخرى ، إفتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم تلتها تحية العلم قدمها أطفال القسم الاولي بمؤسسة أفرا، وكلمتي منسقي المشروع، اللذان رحبا بالضيوف مشيرين إلى أهمية المعرض الذي سهرت عليه الجمعية الاقليمية للتنمية المحلية التي يترأسها السيد محمد أولحسن ، والذي أوضح للحضور أهمية المعارض المدرسية أولا في تنمية قدرات التلميذ وثانيا تعريف المحيط الخارجي على المهارات التلاميذية وما لذلك من أثر إيجابي في نفسية الناشئة.
 
وقام الحاضرون في المعرض الاول لمنتجات النوادي بزيارة نوادي الصحة والتربية البدنية، و المحيط الاخضر، و الاعلاميات والتربية على المواطنة، والاعلام والتواصل، كما تمت زيارة القاعة المتعددة الوسائط التي جهزتها الجمعية الاقليمية للتنمية المحلية بدعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بالاضافة إلى قاعة التعليم الاولي المشيدة في عهد الإستعمار حيث أشرف  نفس التنظيم دائما على تجهزيها  وترميمها .
 
الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف : لجنة الإعلام والتواصل