الجمعية الإقليمية و الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية يبرمان إتفاقية التسويق الإعلامي للدورة الثالثة للمهرجان المتسوسطي بالناظور

نـاظورتوداي :
 
تم مسـاء الخميس 23 غشت الجـاري ، توقيع إتفاقية بـين الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف و الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي بـالناظور ، تـتعلق بإنخراط هذا الأخيـر في إنجاح الدورة الثـالثة من المهرجان المتوسطي وضمان تسويق إعلامي نـاجح يهدف إشـراك الإعلام بمختلف أنواعه لتسليط الإضواء من جميع الجوانب على هذه المحطة البارزة التي من المرتقب أن يعلن عن إنطلاقها في الأسابيع المقبلة .
 
وحسب الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بـالريف ، من المنتظر أن يبدأ إتصـلاته مع عدد من المهتمين و الناشطين في المجال الإعلامي بـالمنطقة ، لوضع برنامج عمل و خـطة جديدة تضمن النجاح لفعاليات المهرجان المتوسطي في نسخته الثـالثة .
وتم توقيع هذه الإتفاقية ، بحضور أعضـاء الجمعية الإقليمية للمهرجان المتوسطي و  الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية ، في إجتماع شدد فيه الحاضرون على ضـرورة تحمل كـل جهة كامل مسؤوليتها و عدم إدخار أي جهود في سبيل إنجاح المهرجان .
 
ويتجلى الموضوع الكامل لهذه هذه الاتفاقية في عقد شراكة مع الجمعية الافليمية للمهرجان المتوسطي للناظور والاتحاد الجهوي للصحافة الالكترونية بالريف من أجل تمويل التسويق الإعلامي للمهرجان المتوسطي للناظور في نسخته الثالثة لسنة 2012 المنظم تحت شعار: ” الناظور في لقاء مع العالم ” بساحة ” الكرنيش” شارع محمد الزرقطوني الناظور، وحرصا من الجمعية الإقليمية وكذا الإتحاد الجهوي للصحافة ، وايمانا منها بالأهمية الكبرى للجانب الإعلامي في نقل وتغطية كل الفعاليات المرافقة للمهرجان المتوسطي، في نسخته الثالثة، تم التوصل إلى مضمون هذه الإتفاقية مع شد الطرفين على ضرورة التنسيق والعمل بروح الفريق الواحد للإرتقاء بالمهرجان، والتزام كل طرف باحترام ماله وما عليه التزاما تاما.
 
وتروم أيـضا ، إبراز الدور الذي يلعبه المهرجان المتوسطي في تنمية إقليم الناظور و التعريف به كجزء في الفضاء المتوسطي عبر مقالات و ربورطاجات صحفية بالصوت و الصورة ، و إبراز المؤهلات التي يزخر بها الإقليم في شتى المجالات و الميادين ، و تسويق وتعريف هذه المؤهلات على الصعيد المحلي و الوطني و الدولي ، و تشجيع السياحة بالمنطقة و إدماج المغاربة القاطنين بالخارج في النسيج الثقافي و الحضاري .
 
وأكد الإتحاد الجهوي ، على دور وسائل الإعلام باعتبارها شريكا رئيسا في إبراز فعاليات المهرجان، خاصة بالذكر المواقع الإلكترونية التي سيتم توظيفها في متابعة كافة التفاصيل أولا بأول، وعلى مدار الوقت المخصص للمهرجان بالصورة التي ترقى إلى مستوى ومكانة الإقليم الذي يتألق بهذا المهرجان، بوصفه أبرز الأحداث الثقافية الفنية السياحية التي تحقق القيمة المضافة للتنمية ، مع التركيز على ضمان الجودة في الأداء والكفاءة والإبداع في تغطية المهرجان والبرامج المصاحبة له .