الحركة الأمازيغية بـالناظور تدعو لمسيرة إحتجاجية للتنديد بـ ” عنصرية ” الحكومة تجاه أطفال أنفكو

نـاظورتوداي : 
 
دعت 6 تنظيمات مدنية تنضوي تحت لواء الحركة الأمازيغية بـالناظور وهي ” جمعيات : ثامزغا ، هذون ، أفولاي ، إحوذريان أيث انصار ، أمزيان ، تمث أضير ” ، إلى تنظيم مسـيرة إحتجاجية يوم الأحد المقـبل إنطلاق من ساحة التحرير بالقرب من مقر مارتشيكا ميد ، من أجل التنديد بـ ” السياسة العنصرية ” التي تنهجها الحكومة تجـاه أطفـال أنفـكو الذين الذي قتلوا جـراء موجة البرد القـارس التي ضـربت جبـال الأطلس هذه الأيـام ، وذلك حسب بيـان تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه .
 
وإستحضر البيان ، تتبع الشعب الأمازيغي المغربي بحسرة شديدة ، الفاجعة الأليمة لعام 2007 التي راح ضحيتها العشرات من أطفال ورضع القرى النائية بجبال الأطلس على رأسها قرية أنفكو، حيث سارعت وقتها جمعيات مدنية لإغاثة ما يمكن إغاثته وراء التداعيات الخطيرة لسقوط الثلوج وتدني درجات الحرارة بشكل شديد ، متحدية المسافات الطويلة وإعاقات الأجهزة الأمنية المخزنية، في وقت كان الشعب ينتظر تحركات حكومية جادة ومستعجلة لفك العزلة عن المنطقة وإنقاذ المتضررين .
 
وأضاف البيان ”  لكنه تفاجأ وبعد اكثر من خمس سنوات ورغم كل الشعارات، بخبر إسراع الحكومة ليس إلى حل المعضلة، بل إلى إرسال مساعدات متنوعة عبر الطائرات والبواخر إلى الأردن وإلى غزة، مسخرة ممتلكات الشعب المغربي وبينه أبناء الأطلس  ” .
 
البيـان ، وصف ما ذكـر بـالميز العنصري الذي كانت ومازالت تتبناه الحكومات المتعاقبة على المغرب ، ونظرا لتجدد الفاجعة الأليمة إثر وفاة رضيعين الأحد 02/12 والثالث فارق الحياة الإثنين 03/12 لينضاف إليه الرضيع الرابع الثلاثاء 04/12/2012  .
 
 إلى ذلك ، إعتبرت الحركة الأمازيغية بكامل المغرب ، إعلانها الخروج في مسيرات سلمية إحتجاجية  ، خطوة نضـالية جديدة من أجل التنديد  بالسياسة ” العنصرية ” الخطيرة المتبعة من قبل الحكومة الحالية للميز بين أطفال غزة واطفال أنفكو ، وكذا للمطالبة بتحرك عاجل لإنقاذ الأرواح البريئة في جبال الأطلس .