الحزب الشعبي يغلط الرأي العام بخصوص الاعتداء الذي طال فكري الأزرق وشقيقه

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
تفاجأ الرأي العام المحلي ، من النشرة الإخبارية الأخيرة التي بثها تلفزيون الحزب الشعبي الاسباني بمليلية بامازيغية الريف ، و تناول فيها حدث الاعتداء الذي استهدف الناشط الريفي ” فكري الازرق  ” وشقيقه ” عبد الله ” ، بلغة طغت عليها المغالطات و انعدام الحقيقة والمصداقية في نقل الخبر .
 
وقال ” ماسين حرتيت ” وهو مقدم النشرة الاخبارية على التلفزيون الشعبي بمليلية  ، بـأن الاعتداء الذي طـال فكري الأزرق تم بالناظور ، وسط نشطاء الحركة الأمازيغية ، وتعرض له على مستوى الظهر ، كما شمل نفس الاعتداء حسب ذات ” الصحفي ” ثلاثة أخرين من المنتمين للحركة الثقافية الامازيغية ، وهو التنظيم الذي غالبا ما ينشط داخل الجامعات .
 
وتعتبر معظم المعطيات التي اعتمد عليها مقدم الأخبار بالريفية على قناة الحزب اليميني المتطرف باسبانيا ، بعيدة عن الصحة ، كون فكري الأزرق وشقيقه تعرضوا للاعتداء من طرف عنصرين إجراميين بمنزلهما ليلة الاثنين من الأسبوع الماضي بمدينة العروي ولم  يكن رفقة أي من نشطاء الحركة الامازيغية بالناظور .
 
وكان فكري الأزرق قد أصيب على مستوى الرأس بعدما وجهت له ضربة بواسطة ساطور ، فيما أصيب شقيقه بجروح على مستوى وجهه ، ومن جهة أخرى فلم يشمل الاعتداء أي من أعضاء الحركة الثقافية الامازيغية بمدينة الناظور ، كما ادعى التلفزيون الحكومي بمليلية .
 
يذكر أن الحالة الصحية لفكري الازرق قد تحسنت ، وغادر المستشفى الى جانب شقيقه زوال يومه الجمعة ، بعدما تكللت العملية الجراحية التي أجريت له على مستوى الرأس بالنجاح .
 
وعودة للموضوع ، فـأكد عدد هام ممن يتابعون الأخبار التي ينقلها تلفزيون الحزب الشعبي بمليلية عن الناظور والريف ، أن مزجها بالمغالطات والمعطيات الخاطئة أضحى ملموسا لدى الجميع ، مع العلم أن معظم الصور والأشرطة التي تعتمد عليها القناة في نشراتها ، تأخذ من مواقع الكترونية تكون قد غطت الأحداث التي يقدم طاقم البرنامج التلفزيوني المذكور على إعادة يثها مع تعمد تحريف الخط التحريري.