الحسن الثاني : يطيعني المغارية لأنني لا أسيرهم كالأكباش