الحكومة الاسبانية تفرض حذف عبارة السيادة المغربية من بطائق الاقامة لولوج مليلية وسبتة

ناظور اليوم : 
 
أصدرت الحكومة الاسبانية مذكرة تمنع الدخول إلى أراضيها للمغاربة الحاملين لجوازات سفر مغربية تشير إلى كون مدينتي سبتة ومليلية مغربيتين. وسيطال هذا المنع بالدرجة الأولى سكان المدينتين المحتلتين من المغاربة الذي يحملون وثائق تشير إلى مغربية المدينتين.
 
وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه أن يصدر رد فعل من قبل الحكومة المغربية التي لاتعترف باحتلال المدينتين، التزمت حكومة عباس الفاسي الصمت. كما خيم نفس الصمت على الأحزاب السياسية ولم يظهر الخبر على وسائل الإعلام المغربية باستثناء جريدة الوزير الأول "العلم"، التي كتبت بأن القرار أملته "ضغوطات اليمين الاسباني المتربص بالمصالح المغربية".
 
وبدخول هذا القرار حيز التطبيق سيجد الكثير من المغاربة خاصة من سكان المدينتين المحتلتين أنفسهم محرومين من العودة إلى بيوتهم في سبتة ومليلية. بالإضافة على كون القرار يمس في جوهر السيادة المغربية، التي لاتعترف باحتلال المدينتين، ويطعن في وثيقة رسمية.
 
 و يطرح هذا المستجد أكثر من سؤال حول تعامل الحكومة المغربية، وخاصة الخارجية، مع هذا القرار الذي لا نجد مثيلا له إلا في دولة عنصرية ومحتلة مثل إسرائيل.