الحكومة المحلية بمليلية تقـرر منع إستعمال معبر بني أنصـار على القاطنين بـالناظور

نـاظورتوداي : متابعة
 
دعت جمعية الـريف الكـبير لحقوق الإنسـان المرؤوسة من لـدن ” سعيد الشرامطي ” ، إلى تنظيم وقفة إحتجاجية إنذارية أمام المعبـر الحدودي الـرابط بين بني أنصـار و مليلية المحتلة إسـبانيا ، للتعـبير عن رفضها الـقرار الصادر من مندوب الحكومة المحلية ” عبد المالك البركاني ” ، الـمثار مؤخرا و القاضي بمنع ولوج السيارات والراجلين الناظوريين عبر معبر بني أنصار وقـالت الجمعية أن هذا الإجراء يصنف في إطار “التضييق على حرية التنقل والتجول بين المدينة السليبة وإقليم الناظور“. 

وقـالت الجميعة في بـلاغ لها تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، أن حكومة مليلية ستمنع على السيارات الخفيفة والدراجات الهوائية و النارية الناشطة في مجال التهريب المعيشي ، الولوج عبر معبر بني أنصار إبتداء من 1 يوليوز المقبل وتحويلهم إلى معبر فرخانة .

ويروم قرار مندوب الحكومة الإسباني بالثغر المحتل، أيضـا منع السيارات النفعية من نوع 207 أو ما شابهها والمرقمة بالمغرب من ولوج المدينة السليبة ابتداء من 18 يونيو الجاري، كما أصدر قرارا بعدم السماح للسيارات المرقمة بمليلية والحاملة للقليل من البضائع الخفيفة من ولوج مدينة بني انصار حتى يتم تأدية مبلغ 70 أورو لدى مكتب النقل بمليلية. 

كمـا يفـرض هذا الإجراء الرسمي الذي توصلت بـها مصـالح الحرس المدني الإسباني بمليلية ، منع ولوج الراجلين إلى بني أنصـار بالنسبة للعاملين بدون عقد عمل و ممتهني التهريب المعيشي و كل حـامل لأي منتوج مقتنى من مليلية سيتم عبـر بوابة ” باريو تشيونو ” إبتداء من فـاتح يوليوز ، مع عدم السمـاح لأي كـان إستعمال حدود بني أنصـار .
 
وتـأتي الوقفة التي دعت لها جمعية الريف الكبير لحقوق الإنسـان في إطار تتبعها لمجريات الوقائع و القرارات الغير المسؤولة المتخذة من قـبل مندوب حكومة الإحتلال الإسبانية بمدينة مليلية ” عبد المالك البركاني ” .