الحكومة تفصح عن نيتها بحث أسباب مقتل شابين برصاص بحرية الناظور .

نـاظورتوداي : 
 
أكدت الرباط أن التحقيق ما زال مستمرا بخصوص كشف ملابسات مقتل مواطنين من مليلية  من أصل مغربي في حادثة للبحرية المغربية يوم 27 أكتوبر الماضي .
 
 وصدرت  هذه التصريحات من حكومة بنكيران في عقب طلب رسمي تقدمت به الخارجية الإسبانية لنظيرتها المغربية تطالبها فيها بالكشف عن الخطوات التي اتخذتها السلطات المغربية لتوضيح هذا الحادث.
 
  و جاءت هذه التصريحات أيضا قبيل مظاهرة يعتزم القيام بها  اليوم  الجمعة أهالي الشابين في مليلية وتشارك فيها قوى سياسية ومدنية متعددة لمطالبة الرباط بنتائج التحقيق خصوصا في ضوء ظهور نتائج التشريحات قام بها أطباء اسبان كشفت عن تعرض الشابين للتعنيف قبل موتهما بطلقات نارية عن قرب وليس خلال ملاحقة.
 
وقال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي في ندوة صحفية أمس الخميس  ”إن البحث جار” حول ملابسات موت الشابين من مليلية  عبد السلام احمد علي 24 سنة و امين محمد إدريس  20سنة.  وأضاف وزير الاتصال مشيرا إلى “أن نتائج البحث تلك سوف يتم تقديمها عبر القنوات الدبلوماسية  للبلدين”.
 
وأشار الخلفي في ذات الحديث إلى أن هناك” تعاونا بين وزارتي الخارجية المغربية و نظيرتها الإسبانية حول هذا الملف”.
 
وكانت الخارجية الإسبانية قد طالبت  الرباط في  بيان رسمي ضرورة إطلاعها على الخطوات والإجراءات التي اتبعتها للتحقيق في مقتل الشابين  المذكورين  وكذلك عن النتائج.
 
 
ويشكك أهالي الضحيتين في الرواية المغربية، وطالبوا بنتائج التشريح الطبي لكن الحكومة المغربية رفضت حتى الآن تمكين الأهالي من النتائج. 
 
وسلم المغرب جثثي الضحيتين الى عائلتيهما حيث تم دفنهما في مدينة مليلية المحتلة في جنازة تعتبر من أكبر الجنازات التي شهدتها هذه المدينة في تاريخها. ووجه مسلمو المدينة انتقادات حادة الى السلطات المغربية وخرجوا في تظاهرات وطالبوا بتدخل حكومة مدريد بل وهددوا حتى باللجوء الى القضاء الدولي ضد قائد السفينة الحربية التي أطلقت النار.
 
وقبل عملية الدفن قامت اسبانيا بتشريح الجثتين، ونشرت جريدة ‘مليلية هوي’ تقارير تفيد بأن التشريح الطبي يؤكد تعرض الشابين الى الاعتداء والضرب ثم عملية إطلاق النار عن قرب أي لا يتجاوز مترين.
 
وتناقضت نتائج التشريح والرواية المغربية، وهو ما دفع بالأحزاب في مليلية وعلى رأسها حزب ‘ائتلاف مليلية’ الى الدعوة الى التظاهر مجددا يوم الجمعة المقبلة.
 
من جهة أخرى ، أقدم مجهولون أمس الخميس ، على إلصاق عدد من المنشوارت في مدينة الناظور مكتوبة باللغة الاسبانية وعليها صورة القتيلين تحث قارئيها على التوجه اليوم الجمعة على الساعة الرابعة بعد الزوال إلى إحدى الساحات بمليلية المحتلة للاحتجاج على مقتل عبد السلام و محمد أمين.