الداخلية تفرض إزالة صور المترشحين من الجدران بعد الانتخابات

ناظورتوداي :

في الوقت الذي تصير فيه جدران المدارس والمؤسسات العمومية وباقي الحيطان مطلية بألوان وصور المترشحين في الانتخابات، والتي لا تتم إزالتها رغم انتهاء الحملة الانتخابية، فقد قررت وزارة الداخلية فرض أمرِ إزالتها على وكلاء اللوائح والمترشحين.

وحسب مشروع القانون التنظيمي رقم 20.16، القاضي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي رقم 27.11 المتعلق بمجلس النواب، والذي سيتم الشروع في مناقشته يوم الإثنين 4 يوليوز المقبل بعد مصادقة المجلس الوزاري عليه، فإن وزارة الداخلية حددت طبقا للمادة 33 من المشروع أنه “يتعين على وكلاء لوائح الترشيح أو المترشحين إزالة الإعلانات الانتخابية التي قاموا بتعليقها خلال الحملة الانتخابية، وإرجاع الحالة إلى ما كانت عليه، وذلك وفق أجل لا يتعدى الـ 15 يوماً الموالية لإعلان نتائج الاقتراع”.

غير أنه بحسب المشروع، فيمكن للمصالح الجماعية التي ينتمي إليها المرشحون أن تقوم بعملية إزالة هذه الإعلانات والتكفل بها، وذلك على نفقة المعنيين بالأمر.

وحدد وزير الداخلية محمد حصاد غرامات مالية في حق المخالفين، إذ نصت المادة 40 من المشروع على فرض غرامات مالية من 10000 إلى 50.000 درهم على كل إخلال بالقواعد المنصوص عليها في المادة 32 من القانون التنظيمي”.

وأكد الوزير على أنه “يتعين على أصحاب الإعلانات الانتخابية، وكذا المؤسسات أو الأشخاص الذين يقومون بإعدادها، تعليقها أو توزيعها، التقيد بأحكام المادة 118 من القانون رقم 57.11 المتعلق باللوائح الانتخابية العامة وعمليات الاستفتاء واستعمال وسائل الاتصال السمعي البصري العمومية خلال الحملات الانتخابية والاستفتائية”، كما أنه “يمنع تعليق الإعلانات الانتخابية في الأماكن والتجهيزات التي تحدد أصنافها بمرسوم سيُتخذ باقتراح من وزير الداخلية”.