الداودي:الحي الجامعي بسلوان سيمكن من الاستجابة للطلبات المتزايدة على جامعة محمد الأول

نـاظورتوداي : 
 
قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر لحسن الداودي إن الحي الجامعي الذي أشرف الملك محمد السادس على وضع حجره الأساس يوم الجمعة 30 نونبر بسلوان (إقليم الناظور)٬ سيمكن من الاستجابة للطلبات المتزايدة على جامعة محمد الأول ومختلف البنيات الجامعية التابعة لها٬ بما في ذلك الكلية متعددة التخصصات بسلوان. 
 
وأوضح الداودي ٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن إحداث هذا الحي الجامعي من الجيل الجديد٬ والذي يتسع لأزيد من ألف سرير٬ يأتي في سياق إحداث تخصصات جديدة كفيلة باستقطاب أعداد متزايدة من الطلبة الوافدين من إقليم الناظور والجهة الشرقية ككل٬ بما من شأنه تكوين المزيد من الأطر والكفاءات اللازمة لتحفيز الحركية الاقتصادية التي تعرفها الجهة. 
 
وأضاف الوزير أن هذه البنية الإيوائية الجديدة ستمكن٬ على الخصوص٬ من الاستجابة لحاجيات الطالبات اللواتي سيكون بوسعهن متابعة دراستهن الجامعية في ظروف مثالية من حيث الإيواء والإطعام.
 
ويشكل هذا الحي الجامعي الجديد٬ الذي ستبلغ طاقته الإيوائية 1020 سرير٬ لبنة أخرى في البرنامج الوطني للرفع من الطاقة الإيوائية لفائدة الطلبة بالجامعات الذي يشرف عليه المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية٬ والذي يهم بناء 14 حيا جامعيا وتوسيع 5 أحياء جامعية على المستوى الوطني٬ بما يتيح الاستجابة لحاجيات الطلبة في مجالات الصحة والثقافة والرياضة والإطعام والإيواء.
 
وللإشارة ٬ فإن هذا البنية الإيوائية الجديدة٬ التي ستنجز خلال 12 شهرا٬ ستكون مؤلفة من 255 غرفة٬ كما ستحتوي على مراقد بمساحة 8286 متر مربع ومطعم مساحته 1348 ٬ إضافة إلى مركز صحي وسكن إداري وإدارة وملعب رياضي ومساحة خضراء.