الدرك الملكي يفتح تحقيقا تحت إشـراف النيابة العامة في موضوع التخلي عن رضعين ضواحي سـلوان

نـاظورتوداي :
 
بـلغ لـدى ” ناظورتوداي ” ، أن مصـالح الدرك الملكي بـالجماعة الحضـرية لسـلوان ، تمكنت حـوالي السـاعة السـابعة من مسـاء يوم أمس الاحد ، من العـثور عـلى رضيعين متخلى عنهما نواحي دوار ” ضـرضورة ” الواقعة تحت نفـوذ ذات البلدية .
 
وأرود مصـدر مسؤول في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” ، أن عـمر الـرضيع الأول يـبلغ عاما و نـصف ، فيما لـم يتعدى الثـاني شـهره الثـامن ، وعـثر عليـهما مواطنون في الخـلاء قـبل أن يتم إبلاغ مـركز الدرك الملكي بـسلوان ، والذي أجـرت عنـاصره مسـحا لمحيط مسـرح الجريمة ولم تتمكن لحد الأن من إيجـاد الجاني .
 
وقـد تم نقـل الرضعين على متن سيارة إسعاف عمومية صـوب المستشفى الحسني بـالناظور من أجل الإطمئنان على حـالتيهما الصحية قـبل إحـالتهما على مـركز العناية بـالأطفـال المتخلى عنهم ، وذلـك بأمر من النيـابة العامة التي فـتحت مـسطرة بحث في الموضوع .
 
ويـعزى أن يـكون الحادث المرصود مـرتبطـا بجنـاية من إقتـراف نـاشطات في مجـال الـدعارة ، ومن جهـة أخرى تطـرح فـرضية مغايـرة مـفادها أن التخلي عن الـرضع لا يمـكن ربطهما دائما بأعمـال جـرمية ترتكبها بـائعات الهوى خـاصة وأن الإشتباه في أن يكون الرضيعين المتخلى عنهما مسـاء الأحد من أم واحدة يـطرح عـدة أسـئلة تتعلق أحيـانا بعدم القدرة على توفـير مصـادر العيش نتيجة قـسوة الظروف الإجتماعية .
 
يـذكر أن ظـاهرة التخلي عن الـرضع إستفحلت بـشكل كبـير بإقليم الناظور في الأونة الأخيـرة ، وسبق لـعناصر الأمن أن عـثرت في الـشهر الماضي على رضيع بـالعروي وأخر بـالناظور ، فيـما كـانت مصـالح الدرك قـد عثرت هي الأخـرى عن رضيع متخلى عنه بـنفس الحـي الذي سجل مسـاء الأحد الحادثة موضوع الخبر .