الدرك يلقي القبض على مدمن خمر إغتصب إبنته تحت التهديد بالسلاح

نـاظورتوداي : 

اهتز سكان قرية أكلموس بإقليم خنيفرة، يوم(الخميس) الماضي، على وقع جريمة اغتصاب أب لابنته المتزوجة وأم لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات.  
 
وأفادت مصادر مطلعة أن مسنا مدمنا على الكحول يتحدر من وادي زم، انتقل إلى العيش في قرية أكلموس قبل أسابيع، وقدمت ابنته المتزوجة والمقيمة بالعيون، تضيف المصادر المذكورة، لزيارته منذ حوالي أسبوع، خاصة أنه يقيم وحده،  إلا أنه هددها، ليل الأربعاء الماضي بسكين، وأرغمها على شرب الخمر قبل أن يشهر في وجهها من جديد السكين ليغتصبها.
 
 وقالت المصادر المذكورة إن الأم البالغة من العمر حوالي 30 سنة، تمكنت قبل واقعة اغتصابها من فتح باب البراكة لابنها ليلوذ بالفرار، وهو ما كشف الجريمة، إذ عثر حارس ليلي، حوالي الخامسة صباحا، على الطفل متكوما على نفسه نتيجة البرد القارس، وفي حالة صدمة نفسية، فاستفسره عن أسرته ليخبره أن جده أشهر سكينا في وجه والدته وأنه ربما قتلها. 
 
واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن الطفل أرشد الحارس الليلي إلى البراكة التي يقيم فيها المسن بطريق والماس، ليجد بابها مواربا ويشاهد الأب وهو في حالة سكر وعاري الجسد، فيما كانت ابنته ترتدي ملابس داخلية وهي الأخرى في حالة سكر.
 
وتمكن المعتدي من الفرار من قبضة الحارس الليلي، قبل أن تلقي عناصر الدرك الملكي القبض عليه بعد ساعات، وتحيله على المحكمة بخنيفرة، كما أحالت الابنة التي كانت في حالة سكر ومعها الطفل في انتظار قدوم والده من مدينة العيون. 
 
وكان المعتدي انتقل من مدينة وادي زم للعيش في قرية أكلموس، حيث اتخذ من بيع القهوة «المعشبة» والسجائر بالتقسيط، في الأسواق الأسبوعية في إقليم خنيفرة مصدرا لعيشه، واكترى براكة يقيم فيها وحده.
 
يوسف الساكت