الدريوش : قتل أمه شنقا ودفنها في مطرح النفايات.

نـاظورتوداي : 

إهتزت جماعة ثـلاثـاء أزلاف القروية ، الواقعة تحت نفوذ عمالة إقليم الدريوش ، ليلة أمس السبت 7 فبراير الجاري ، على وقع جـريمة شنعاء ، ذهبت ضحيتها سيدة في الخمسينات من عمرها ، بعد الإعتداء عليها بواسطة أداة حديدة وشنقها من لـدن إبنها البالغ أقـل من 25 عام . 

ووفق مصـادر من عين المكان ، أكدت أن الجاني قتل أمه بـعدما رفضت مده بالمال ، حيث قام بضـربها بواسطة أداة حديدية على مستوى الرأس قـبل أن يشـرع في تنفيذ الجزء الثاني من جريمته ، إذ أقدم على تكبيلها ثم شنقها  . 

وأوضحت نفس المصادر ، ان الجاني رفض توسلات والدته وفضل تعذيبها إلى أن فارقت الحياة ..  

الجريمة المذكورة لم تتوقف لهذا الحد ، بـل دخلت مرحلة ثالثة، بعدما أقدم الإبن على حـمل جثة والدته صوب مطرح للنفـايات وقـام بدفنها ليلا بعيدا عن أنظار الساكنة و الأمن . 

سبب إكتشـاف الجريمة ، أكدت مصادر ” ناظورتوداي ” انه مرتبط بعودة والد الجاني إلى البيت ، حـيث إستغرب سبب إختفاء الزوجة وبـادر إلى مناداتها ، قـبل أن يتصـادف بإبنه وإعترف أمامه ببرودة دم أنه قـام بـقتل أمه ودفنها في منطقة غير بعيدة عن المنزل وهي عبـارة عن مطرح للنفايات . 

والد الجاني قـام بإخبـار مركز الدرك الملكي الذي حضـرت عناصره إلى عين المكان ، و تم إعتقـال الجاني بعد أن دل الأمنيين على مكان جثة والدته .

تجدر الإشـارة أن جثة الهالكة جـرى إنتشالها تحت إشـراف النيابة العامة ، حيث تم نقـلها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني في إنتظار إجراء تشريح لها لتحديد الأسباب الكامنة وراء حدوث الموت . 

وقد فتحت مصالح الدرك الملكي تحقيقا في الموضوع تحت إشـراف النيابة العامة ، في حين تم وضع الجاني تحت تدابير الحراسة النظرية في إنتظار إحالته على العدالة لتقول كلمتها الأخيرة في الملف .