الرباح في زيارة ” مناسباتية و بروتوكولية ” لـمدينة الناظور

ناظورتوداي | صورر : محمد العبوسي
 
إنتهز عزيز الرباح ، وزير التجهيز و النقـل فـرصة قيامه بزيارة لجهة الريف من أجل الإطلاع على مشـاريع ملكية بمدينة الحسيمة ، في التوقف بـالناظور لدقائق معدودة من أجل الإحتفاء إلى جانب شخصـيات رسمية أبرزها عامل الإقليم ومسؤولي وزارته باليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصـادف 18 فـبراير من كل سنة . 
 
وتمكن عزيز الرباح في زيارته الخاطفة لمدينة الناظور وذلك زوال يومه السبت 16 فبراير ، من الظهور بـجانب فئة تلاميذية إستفادت من دروس في قانون السير بـفضـاء ساحة حمام الفطواكي ، قـبل أن يغادر المنطقة متوجها صوب الحسيمة حـيث قـام بالإطلاع على مشـاريع أنجزها الملك ، وذلك دون أن يـأتي بـأي جديد للمنطقة ، مما أضفى على هذه الإطلالة طابع ” الظهور المناسباتي و البروتوكولي ” . 
 
ومن جهة أخـرى ، يشكل اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي خلدته مدينة الناظور أول أمس السبت ، مناسبة لـحث مجموع الفاعلين للإنخراط في مشـروع خطة عمل من أجل الحد من حوادث السير و تحقيق إنخفاض في مؤشرات حـرب الطرق . 
 
ويخلد المغرب هذه المناسبة تحت شعار ”  ”4000 قتيل ٬ نحن جميعا مسؤولون”٬ وهي الحصـيلة التي تعد كارثـية ، وتسعى وزارة التجهيز والنقـل إلى التخفيف منها عـبر إشـراك مختلف الأطراف المعنية ، وبثت بهذه المناسبة 13 وصلة إشهارية في التلفزيون والإذاعة بشأن مختلف مواضيع السلامة الطرقية من بينها مراقبة السرعة بأجهزة الرادار واستخدام حزام الأمان في المقاعد الخلفية٬ ووضع الخوذة٬ وعدم استخدام الهاتف أثناء السياقة ٬ واحترام الدراجات.
 
وشملت الاجراءات تقديم 17 حلقة إذاعية تتناول مواضيع مختلفة تتعلق بالوقاية والسلامة على الطرق في إطار اتفاقية للشراكة بين اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.
 
وعلى المستوى التعليمي نظمت مجموعة من أنشطة التربية الطرقية بتعاون وتنسيق مع المدارس الحكومية والخاصة٬ استفاد منها أكثر من 4000 طفل و80 إطارا.
 
 وأصبح المغرب بعد تسجيل أكثر من67 ألف و515 حادثة سير في عام واحد ٬ 3434 منها قاتلة٬ ضمن لائحة البلدان التي تتوفر على أخطر الطرق في العالم ، ويستحضر هذه السنة اليوم الوطني للسلامة الطرقية٬ الذي يخلد يوم 18 فبراير ٬ بالكثير من الحزن نظير الحصيلة المأساوية من ضحايا الطرق.
 
و لا يكاد يمر يوم واحد دون أن ينض الى هذه الحصيلة الثقيلة أصلا قتلى أو جرحى جدد٬ حيث سجلت اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير 4055 قتيلا و11 ألف و791 مصاب بجروح خطيرة و89 ألف و317 مصاب بجروح طفيفة في الفترة بين دجنبر 2011 ودجنبر 2012.
 
وكانت أكثر حوادث السير إثارة تلك التي سجلت خلال العام الماضي وخلفت مقتل 43 شخصا إثر سقوط حافلة مباشرة بعد عبورها منحدر ” تيزين تيشكا” الذي يقع على ارتفاع 2300 متر ، هذا بالإضـافة إلى حوادث أخرى مهولة ضمنها سقوط 10 قتلى و عشرات الضحايا في حادث إنقلاب حافلة ضواحي الناظور و 5 أخرين في بلدية سلوان إثر إصطدام وقع بين سيارة أجرة و أخرى مدنية .