الرمضاني يؤكد ان هناك مؤامرات تحاك ضد الفتح لإجهاض حلم الصعود

ناظور توداي | سبور ناظور 

عقد المكتب المسير لفريق الفتح الرياضي الناظوري، يومه الثلاثاء الثاني من أبريل الجاري ندوة صحفية بأحد المقاهي بمدينة الناظور، وسط حضور مجموعة من المنابر الإعلامية المحلية، موضوع الندوة كان يتمحور قضية مباراة الفريق ضد شباب مريرت برسم الدورة 13، والتي أشرك فيها الفريق الأخير 5 لاعبين كان قد صدرت بحقهم عقوبة الإيقاف بعد تعنيفهم للحكم في مقابلة سابقة، مما يمنح ثلاث نقاط هذه المباراة للفتح باعتبار إشراك هؤلاء اللاعبين غير جائز، غير أن هذا القرار لم يفعل بعد رغم أن القانون واضح في هذا الصدد، غير أن جهات أخرى تدخلت على الخط حسب مسيري فريق الفتح لعرقلة هذا القرار.

محمد الرمضاني رئيس الفتح الرياضي الناظوري، أكد في مداخلته بخصوص هذه القضية أن الجامعة كانت قد حسمت في هذا الأمر ومنحت النقاط الثلاث لمصلحة فريقه، غير أن بعض الجهات تدخلت على الخط محاولة منها حسب قوله أن تعرقل مسيرة الفتح وتمنعه من الصعود، مؤكداً بهذا الصدد أنه تم تزوير محضر اللقاء والعبث بمصلحة الفريق الناظوري، من طرف أشخاص مشبوهين هدفهم هو العبث بمستقبل الفرق الناظورية، غير أن هناك آخرون قدموا يد المساعدة للفتح بخصوص هذه القضية قصد إنصافه لاسترجاع النقاط الثلاث، ومنهم حكيم دومو العضو الجامعي ورئيس النادي القنيطري، الذي لم يتوانى حسب الرمضاني في تقديم المساعدة، بتقديمه للوثائق اللازمة الخاصة التي تدل على أن الفريق يستحق فعلا ثلاث نقاط هذا اللقاء، وحسب الرمضاني فإن الجامعة ستمنح نقاط هذه المقابلة للفتح وذلك بتوافر كل الحجج والبراهين التي تؤكد ذلك، خصوصا وان هذه النقاط الثلاث تعتبر حاسمة بالنسبة للفريق لتحقيق الصعود للقسم الثاني .

وفي سؤالنا له حول إمكانية تأسيس عصبة بالريف، والتي ستمكن الفرق الناظورية والمنتمية لمنطقة الريف من تحصين انفسها من مثل هذه القرارات والمؤامرات التي تحاك ضدها، حيث أن منطقة الريف جغرافيا تسمح بإنشاء عصبة، فقد اكد الرمضاني بهذا الخصوص أنه سبق له وأن اقترح هذا الموضوع على مجموعة من رؤساء الأندية بالريف، غير أن الرغبة الحقيقية في لم الشمل وتحقيق هذا الحلم، لم ولن يتحقق في ظل هذا الشرخ الكبير بين الأندية بالريف، في ظل خدمة المصالح الخاصة على حساب المصلحة العامة، بفضل تشبث البعض بالبقاء أو التبعية لعصبة الشرق، بدل التفكير في الاجتماع في عصبة تضم كل الفرق الريفية، وتخدم مصالحهم، وتدافع عنهم، في ظل وجود بعض الوجوه في العصبة الحالية التي دائما ما تعرقل مسيرة الفرق الريفية. وقد تم إثارة مشكل الملعب الذي تعاني منه مدينة الناظور منذ مدة، كما تم التطرق الى مشورع المركب الرياضي للمدينة، وقد أكد السيد مجاهد عبد الله رئيس مصلحة الرياضة بمندوبية الشبيبة والرياضة، أن مشروع المركب الرياضي قائم، بعد أن وفرت بلدية العروي لبقعة أرضية، وقد زارت لجنة وزارية هذا الوعاء العقاري، وتمت الموافقة عنه، غير أن مسائل إدارية ستؤخر هذا المشروع كثيرا، قد تصل الى سنة 2020 .