الرمضاني يُمهل أعضاء مكتبه مدة 25 يوما لإعادة ترتيب البيت الداخلي لفتح الناظور

.
ناظور توداي : نجيم برحدون

أمهل السيد محمد الرمضاني رئيس فريق فتح الناظور أعضاء مكتبه ومنخرطيه خلال الجمع العام السنوي العادي مدة 25 يوما للإعادة النظر إلى الحال الذي آل إليه الوضع الرياضي بالناظور خاصة كرة القدم متمثلا في ممثل الجهة الشرقية بالمجموعة الوطنية الأولى هواة فريق فتح الناظور ,الذي أضحى بين الفينة والأخرى يتخبط وسط أزمة مادية خانقة قد تعصف بمسار الفريق مستقبلا .

وتحدث رمضاني أيضا عن مسيرة الفريق خلال الموسم الفارط مشيرا إلى حجم الأضرار التي عانى منها المجموعة الفتحية التي تمكنت خلال ظرفية وجيزة من جمع شملها واستئناف التدايب استعداد للموسم الرياضي ,ووضعه أمام مقارنة طفيفة مع الموسم الحالي المشرف على انطلاقته خلال سبتمبر المقبل ,إذ رجح أن الوضع المادي الحالي للفريق سيشكل عائقا من ناحية التسيير السليم للفريق سيما وأن عددا من لاعبي الفريق لم يتوصلوا بعد بمستحاقاتهم الشهرية التي أضحت عالقة في ذمة الفريق ,وأضاف أن هذا المشكل سيُأخل نوعا ما في موعد انطلاق التداريب الخاصة بالفريق استعدادا للموسم الجديد الذي من المتوقع أن يكون شاقا ومكلفا .

وصادق أعضاء المكتب المسير لفتح الناظور على التقريرين الادبي و المالي ,في أجل الحسم في تجديد ثلث أعضاء مكتب الفريق إلى وقت لاحق ,إذ تحدث عبد السلام كنيدي الكاتب العام للفريق في تقريره الادبي عن اتجاه الاهمال الكبير الذي تبديه السلطات المحلية والفئة المنتخبة لقطاع الرياضة بصفة عامة بالناظور، مما جعل العديد من الفرق الرياضية تعاني بشكل كبيرة خلال رحلتها ضمن منافسات البطولة ، وأضاف التقرير أن الفريق ناور على مستوى مختلف الجبهات خلال بطولة الموسم الفارط، الذي تمكن بجهد جهيد من الحفاظ على مكانته ضمن القسم الاول هواة ، و ذلك اعتمادا على إمكانيات ذاتية، اذ شكلت المصاريف اليومية للفريق الهاجس الاكبر للمكتب المسير، مما حال دون تنفيذه لبرنامجه المسطر و المتمثل في تشريف الكرة الناظورية ضمن بطولة الهواة ، بالرغم من ان المكتب قد طرق جميع الابواب بحثا عن الدعم المادي مؤسسات رسمية وقطاع خاص ، وتضمن التقرير أيضا ناقوس الخطر بخصوص الشبح المهول الذي يعانيه اقليم الناظور من حيث البنيات التحتية الرياضية، و التي ساهمت بشكل كبير في تدني مستوى الممارسة الرياضية ، و اندحار مجموعة من الفرق الى الاقسام السفلى و انمحاء اخرى من خارطة كرة القدم المغربية .

فيما شكّلت قيمة العجز التي تضمنها التقرير المالي والمقدرة بـ 773.342,00 درهم نقطة مناقشة بين أعضاء مكتب الفريق بعد تلاوة التقرير المالي ,مشكلة بذلك نقطة سوداء في ميزانية الفريق والتي من شأنها أن تعصف بمستقبله إن لم يتم إيجاد حل ناجع لإخراجه من النفق الضيق .