الروائية الهاشمي: أحببت الكتُب من تقبيل المصاحف ببني سيدَال

ناظورتوداي : خالد ملوك

الكاتبة المغربية نجاة الهاشمي، المقيمة بإقليم كتالونيا الإسباني، في كلمة ألقتها بمناسبة افتتاح معرض للكتب مقام بمنطقة “Borne” ببرشلونة، في نسخته الـ35، قالت إن حدث انتقال عائلتها من منطقة الريف بشمال المغربي إلى إسبانيا يبقى حاضرا في غالبية أعمالها الروائية، كما أن جزءً من حاجتها إلى الكتابة نبع من قصة هجرتها عن قرية بني سيدال، التابعة لإقليم الناظور، نحو الضفة الأخرى من الحوض المتوسطيّ.

وأضافت الهاشمي، أثناء مداخلتها بالمعرض، أن تجربة العيش في عالمين متباينين ساهمت في بناء نظرتها للأمور من وجهات متعددة، “عبر القيام بمقارنة مستمرة للقيم، وفهم المواقف المعاكسة، وكذا محاولة إدراك العناصر المشتركة ذات الطابع العالمي، والدفاع عما يجعلنا مختلفين، عكس التشبث بالأحكام القطعية”، حسب تعبيرها. كما وجهت الشكر لأفراد عائلتها الذين علموها أهمية الكتاب والقراءة.

وقالت ابنة بني سيدال، التي نالت جائزة “رامون يول” عن روايتها “البطريك الأخير”، إن “قراءة الكتب أمر مهم في الحياة، لما لها من معنى سحري”، مضيفة: “هذا ما تعلمته في القرية التي نشأت فيها قبل السفر إلى إسبانيا، إذ كان أفراد أسرتي يعانقون ويقبلون القرآن كلما سقط على الأرض، كدليل على الرغبة في حمايته”.

وأكدت الروائية المغربية الإسبانية، في تصريحات نقلتها صحيفة “إلموندو” الإسبانية، أن “قراءة الكتب تقي من براثين الجهل وعدم الارتياح الذي يميز الانشغالات اليومية للحياة”، مردفة أنه “لا يجب الأخذ بحمقات المجانين، من قبيل أن من يطالع أكثر من اللازم يصاب بالجنون، لأن المؤلف الجيد يخفف الشعور بالوحدة والمعاناة، بالإضافة إلى أنه يساعد على فهم كل ما يحيط بنا”.

ودعت المتحدثة ذاتها إلى “الاعتناء بجميع لغات العالم، دون النظر إلى عدد المتحدثين بها؛ لأن كل الألسن تنقل تراثا ثقافيا لا ماديا استمر لعقود من الزمن، وأحيانا بطرق عجيبة، رغم أن بعض اللغات لم تكن أبدا جزءا من دوائر السلطة، كما أنها لم تنل الاعتراف في المجالات الأكثر تأثيرا”، وقالت الهاشمي: “تقييم اللغات على هذا الأساس يبقى أمرا سخيفا، لكنه، وللأسف، لازالت هذه الأمور حاضرة إلى يومنا هذا، ودون خجل”.

وتساءلت الهاشمي عن الأسباب التي تحول دون اعتراف دولة إسبانيا، كبلد متعدد القوميات، بتنوعها مع العمل على تقييمه، مضيفة: “اكتشفت في اللغة الكطلانية كل الأمور الأساسية في الحياة، كالخوف والحب والموت والصراع والشغف والانتقام والتسامح والاحترام والمرح والجنس، كل هذه الأشياء تعلمتها بفضل القراءة، رغم أننا لا نقيم تراثنا اللغوي في عصر التكنولوجيا الحديثة الذي نعيش فيه اليوم”.

صاحبة رواية “أنا أيضا كطلانية” ترى أن الناس يتواصلون، اليوم، عن طريق رموز تحمل معاني دلالية معقدة ومشكوكا فيها، كما أنهم يفضلون آلاف الصور بدلا من جملة كتبت بشكل جيد. وقالت: “ديكتاتورية الرسوم البيانية لن تستطيع أبدا أن تحل محل ذلك الاتصال الحميمي العميق التي يحدث بينما نحن نقرأ رواية جميلة، والأدب هو بمثابة قنطرة للانفتاح على الآخر والوصول إليه عبر القراءة”، وفق تعبيرها.

عن هسبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × خمسة =