الروينة بالعمالة في أول أيام ايداع ملفات الترشح للانتخابات البرلمانية

نـاظورتوداي : 
 
عـاشت عمالة الناظور صباح يومه الخميس 3 نونبر الجاري ، عـلى ايقاع الفوضى أو ” الروينة ” كما سماها بعض المواطنين ، بـسبب تهافت مجموعة من وكالاء لوائح الاحزاب السياسية المزمع مشاركتها محليا في الانتخابات البرلمانية ، والتسابق من أجل ايداع ملفات التصريحات بالترشيح .
 
الفوضى التي عاشت على ايقاعها عمالة الناظور صباح يوم الخميس، ربطت مصادر سببها بتهافت المرشحين على نيل الرقم ” 1 ” في لائحة الدائرة المحلية ، والبروز في مقدمتها سواء تعلق الامر بالأماكن العمومية المخصصة في الحملة الانتخابية للتعريف بوكلاء لوائح التنظيمات السياسية المشاركة في اللعبة ، او في ورقة التصويت التي يصوت من خلالها الناخب على رمز المرشح الذي يراه مناسبا لنيل احدى مقاعد الغرفة البرلمانية الأولى .
 
وفـي سياق متصل أكدت مصادر ” ناظورتوداي ” ، أن مـلف سليمان حوليش وكيل لائحة حزب النهضة ، كان من بين أوائل الطلبات التي تم قبولها ، وبالتالي نيله الرقم واحد في سبورة الترتيب ، لاستيفائه جميع الشروط المعتمدة من طرف وزارة الداخلية لقبول الترشيح ، فيما جاء محمد أبرشان عن حزب الوردة ثانيا ووديع التنملالي وكيل لائحة ” السنبلة ” ثالثا.

واشارة لما سبق ، اكدت مصادر ان وديع التنملالي الذي كان مصحوبا بأشخاص غير معروفين ، دخل في صراع مع أبرشان وحوليش ، بغية فرض اسمه أولا في لائحة التصريحات بالترشح ، رغم مجيئه متأخرا عن المذكورين ، ما نشب عنه عراك بالأيدي بين أنصاره وأنصار مرشح حزب النهضة الذين لم يتقبلوا الأمر وفرضوا على ” التنملالي ” الالتزام بالقوانين المنظمة لطلبات الترشح .

 
 وفي موضوع أخر ، علمـت ” ناظورتوداي ” ، أن عامل الاقليم أعـطى تعليمات صارمة لممثلي السلطة المحلية باقليم الناظور ، للعمل وفق ما يقتضيه القانون و تفعيل مختلف أليات المراقبة لمنع ارشاء الناخبين ، او التلاعب بأماكن سكنى المسجلين باللوائح الانتخابية ، مع التشطيب على من غيروا سكناهم من اللوائح التي تمت مراجعتها .
 
يذكر ، انه حسب المروم 2/11/604 الصادر بالجريدة الرسمية عدد 5988 بتاريخ 20 اكتوبر 2011 ، فإن الحملة الانتخابية تبتدئ في الساعة الأولى من يوم السبت 12 نونبر 2011 وتنتهي في الساعة الثانية عشرة ليلا من يوم الخميس 24 نونبر2011 .