الريفي أفلاي يقود ميسي والبارسا للفوز على ريال مدريد

ناظور اليوم : وكالات 

يبدو أن فريق برشلونة قال كلمته عن طريق الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي صال وجال وقدم كل شيء في هذه المباراة حيث تمكن من زيارة شباك كاسياس مرتين متتاليتين ليضع القدم الأولى لبرشلونة في نهائي دوري الأبطال ويقصي الريال بشكل مبدئي وليس بشكل نهائي من هذه البطولة .

شوط المباراة الأول كان هادئ جدا بل ولم تتمثل أي خطورة كبيرة لكلا الفريقين لان منطقة وسط الملعب ازدحمت تماما باللاعبين ، وهي الطريقة التي انتهجها السيد مورينيو لكي يوقف زحف البرسا المدمر على الشباك .

شوط المباراة الثاني اخرج السيد مورينيو اللاعب مسعود اوزيل وأشرك بدلا منه المهاجم التوغولي ايمانويل اديبايور الذي منح الريال بعض من الحيوية في المقدمة وكانت هناك بعض المحاولات الخجولة دون أن تهتز الشباك .

في الدقيقة 61 حدث التحول الأكبر في اللقاء حيث أن المدافع البرتغالي بيبي تداخل مع الفيس في كرة منح على إثرها البطاقة الحمراء وهو الطرد الذي بدل مجرى اللقاء حيث استحوذ البرسا على خط الوسط واستطاع أن يزور الشباك المدريدية بالهدف الأول عن طريق توغل ممتاز للاعب الريفي ابراهيم أفلاي ، أوصل من خلاله الكرة لأقدام الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 77 الذي ركنها في الشباك، وهو الهدف الذي بدل حسابات السيد مورينيو واخرج لاعبيه عن التركيز في اللقاء ، ليأتي من جديد الساحر الأرجنتيني ويسجل هدف أكثر من رائع وعلى طريقته الخاصة في الدقيقة 87 وبالتالي يكون البرسا قد قطع شوط طويل جدا نحو النهائي عن طريق هاذين الهدفين ، والسبب أن الريال لم يتمكن من التسجيل وهو على أرضة وبين جماهيره فماذا سيصنع في الكامب نو .