الزاكي رسميا مدربا للمنتخب و سعيد شيبا مساعدا له

ناظور توداي : متـــابعة

أفاد مسؤول مطلع  أنه بعد إجتماعات ماراثونية للجنة المكلفة باختيار المدرب الأنسب للأسود، و كما كان متوقعا فإن اللجنة إختارت الناخب الوطني بادو الزاكي مدربا رسميا للمنتخب الوطني المغربي، و استبعاد كل من امحمد فاخر ورشيد الطاوسي وعزيز العامري. و كان بادو الزاكي عرض برنامجا شاملا للأسود أمام أعين اللجنة الجامعية، حيث حدد عقده إلى 2015 ومنحت له كامل الصلاحية من أجل تسيير المنتخب، وعين سعيد شيبا مساعدا له، إضافة الى عدة نقاط تهم مستقبل المنتخب. و كان عدد من الجماهير المغربية ساندت الإطار الوطني بادو الزاكي من أجل تولي منصب قيادة المنتخب الوطني المغربي خلفا لاريك غيرتش الذي لم يستطيع التفوق رفقة المنتخب ووضعه على السكة الصحيحة. و ينتظر أن يقدم الزاكي غدا ( الخميس ) للصحافة.

بادو الزاكي في سطور :

بادو الزاكي من مواليد سيدي قاسم في 2 أبريل 1959 حارس مرمى مغربي مميز ومدرب. اشتهر الزاكي بتدخلاته الرائعة ومرونته الفائقة. بدأ في إظهار خبراته ومهارته مع نادي الوداد البيضاوي، وفي سنة 1979 أصبح حارسا للمنتخب الوطني الذي شارك معه في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 1980 بنيجيريا وفاز بالميدالية النحاسية. خاض أحسن تجربة في تاريخه الرياضي الحافل سنة 1986 بكأس العالم عندما دخل مرماه هدفان فقط في أربع مباريات واستطاع أن ينقد مرماه من هدف محقق إثر تسديدة لنجم ألمانيا كارل هانز رومينيجه. بفضل جهده ومثابرته، استطاع أن ينال الإعجاب والتقدير، فأحرز جائزة أحسن لاعب أفريقي سنة 1986. احترف بنادي مايوركا الأسباني وحقق معه نتائج لا يستهان بها، وكان أهمها التأهل لنهائي كأس إسبانيا لأول مرة في تاريخ مايوركا سنة 1990. كما لمع الزاكي في الدوري الإسباني واستطاع التصدي لضربات جزاء من أشهر لاعبي الكرة كالأرجنتيني سانشيز والهولندي كومان، بعد اعتزاله، درس مهنة التدريب بإنجلترا ودرب منتخب أسود الأطلس، نادي الوداد البيضاوي و نادي الكوكب المراكشي ، لكن تبقى قيادته للمنتخب المغربي في تصفيات ونهائيات كأس الأمم الإفريقية 2004 بتونس أبرز محطة في مشواره التدريبي حين قاده لبلوغ المباراة النهائية أمام البلد المضيف وانهزم بنتجية (2-1). كما أنه كان قاب قوسين أو أدنى من تأهيل أسود الأطلس لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا حيث تصدر مجموعته في أغلب الجولات قبل أن يتعادل في الجولة الأخيرة مع تونس 2-2 في تونس العاصمة وتتأهل هذه الأخيرة .