الزميلين علي كراجي ورشيد زناي ينسحبان من تنسيقية 20 فبراير المحلية

ناظور اليوم : متابعة
 
أكد كل من الزميلين علي كراجي ( رئيس تحرير الجريدة الالكترونية ناظورتوداي ) ، ورشيد زناي عن موقع " ناظور24 " ، في بيان توضيحي عمم على وسائل الاعلام المحلية والوطنية ، انسحابهما من التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بالناظور ، بعدما كانا طرفان في تأسيسها ، كما شدد المذكورين قطعهما مع جميع التظاهرات التي ستعلنها الحركة مستقبلا .
 
وقال الزميل علي كراجي في البيان الموقع بخط يده " اعلن للرأي العام المحلي والوطني أنه لم تعد تربطني أي علاقة تنظيمية بحركة 20 فبراير ، كما أؤكد القطع مع جميع الأشكال الاحتجاجية التي ستعلنها الحركة مستقبلا والتي دأبت على المشاركة الفعلية في جميع تظاهراتها بالناظور " ، ومما جاء في نص استقالة رشيد زناي ،  أنه ومن منطلق قناعاته الشخصية، قرر الاستقالة بشكل نهائي من حركة 20 فبراير التي داب على المشاركة الفعلية في جميع اشكالها الاحتجاجية بالناظور.
 
وحول أسباب التبرؤ من هذا التنظيم ، يقول الزميلان أن الدافع الأساسي هو رفضهما لما شهده خط الحركة المذكورة من انحراف خطير ، وتحول غير بريئ نحو رفع شعارات و مطالب  لا تنسجم و الأرضية التأسيسية للتنظيم الشبابي المذكور ، وتمس باستقرار وتماسك المجتمع ، كما أعربا كل من علي كراجي ورشيد زناي ، عن أعتزازهما بأهمية المكتسبات التي جاءت بها حركة 20 فبراير ، والتي من بينها دسترة اللغة الأمازيغية التي كانت المطلب الرئيسي بالنسبة لهما باعتبارهما نشطاء داخل الحركة الأمازيغية .
 
وخلص البيان التوضيحي ، بـتجديد التذكير بقطع الطرفان مع حركة 20 فبراير ، التي تحولت في نضرهما ، من حركة للتعبير عن مطالب شعبية مشروعة الى بوق للدعاية الرخيصة لجهات تنشد العدمية والرجعية ، و الترويج لها ولتجمعاتها الخطابية بمناسبة الحملة الاستفتائية للدستور .