الزي الأمازيغي التقليدي هوية وثقافة موضوع مائدة مستديرة على هامش مهرجان ألوان المتوسط

ناظورتوداي : محمد العبوسي

إلتئم عدد من المختصين والباحثين في الثراث الأمازيغي على هامش الدورة الثالثة لألوان المتوسط، المنظم من طرف جمعية ألوان المتوسط للثقافة والفن والتنمية، في طاولة مستديرة لمناقشة موضوع الزي الأمازيغي التقليدي هوية وثقافة، وذلك يوم أمس الجمعة 1 أبريل الجاري بالقاعة التابعة لمكتبة المركب الثقافي لاكورنيش بالناظور .

وقد أطر الطاولة المستديرة كل من الدكتور عبد العاطي لحلو، حيث تطرق إلى التراث اللامادي الأمازيغي الزي نموذجا، وكذلك الدكتور فؤاد أزروال والذي تناول موضوع الزي الإحاتفالي بمنطقة الريف الوصف والدلالة.

هذا وقد تناول المتدخلون إلى كون الأزياء الأمازيغية التقليدية تتميز بالتنوع الشديد، بحسب الجنس والعمر والمناسبة والطبقة الإجتماعية، وبحسب القبيلة والمنطقة والمجال، وأنها تحمل جماليتها ومحتواها الفني في طرائق نسجها وزخرفتها.

وأن هذه الأزياء كانت دائما حاضرة في كل ممارسات الحياة اليومية في المناسبات والأفراح وفي الممارسات الطقوسية والدينية والفنية وفي أوقات السلم وأوقات الحرب وكانت تخلق هويتها الخاصة المرتبطة بالهوية والثقافة العامة.

اللقاء على العموم كان فرصة تمهيدية، وفق ما أوردته اللجنة المنظمة، للاطلاع بشكل اكبر على الموروث الثقافي والفني للزي الأمازيغي بالمنطقة، خاصة وأن الدورة الثالثة من ألوان المتوسط تعكف على إضفاء اللمسة الأمازيغية على اللباس والقفطان المغربي .