السعيدي : الملعب البلدي بالناظور متخلف ، والطاوسي مطالب بإحترام أمازيغ المنتخب المغربي

ناظورتوداي :
 
وجه الدولـي أسـامة السعيدي إنتقادات لاذعـة للقـائمين على الشـأن الرياضـي بإقليم الناظور ، وقـال في تصـريح صحفي لـ ” ناظورتوداي ” بـأن الملعب البـلدي متخلف من حـيث بنيته التحتية على غـرار باقي المركبـات الرياضية داخل وخارج أرض الوطن .
 
ودعا أسـامة السعيدي الذي حـل بالناظور لمتابعة مقـابلة الفتح ضـد إتحاد تواركة بـرسم بـطولة القـسم الوطني الأول هـواة ، دعـا مـسؤولي وزارة الشـباب والريـاضة إقليميا ووطنـيا إلى الإهتمام بملعب المـدينة وتـكسية أرضـيته بـالعشـب الإصطناعي ، من أجـل توفـير الظروف المناسبة لفـائدة نوادي المدينة و دعم ممارسي كـرة القدم محليـا وفق ما تتطلبه اللعبة .
 
وأردف السعيدي ضمن ذات التصريح ” في الـناظور مواهب كثـيرة وتحتاج فقط لعناية القـائمين على الشـأن الرياضي  وفتح الأفـاق المستقبلية أمامهم ، والدلـيل على ذلك أن العديد من أبنـاء الجالية الريفية المقيمين في الخـارج تـألقوا ضمن نوادي أروبية عريقة نتيـجة إستفادتهم من الـظروف والأجواء المناسبة ” .
 
ومن جهة أخرى ، إلتـمس السعيدي من الناخب الوطنـي رشيد الطاوسي ، أن يحـترم أبنـاء الريف و مختلف اللاعبين الأمازيغ الممارسين ضمن النوادي الأروبية لأنهم قدموا الكـثير لكتيبة أسود الأطلس في العديد من المحافل الدولية والقارية .
 
وأضـاف السعيدي خلال رده على التصريح الصحفي الذي أدلى به الطاوسي ووصف في عبـارات لاعبي الريف بـالمنتخب المغربي بعديمي الروح الوطنية والرياضية   ” عـلى الناخب الوطني إحترام نـفسه أولا بصفته مسـؤول الطاقم التقني للمنتخب ، وتقديـر تضحيات أبناء الريف بالمهجر في سبيل رفع الراية الوطنية ، ويكفي أن هـؤلاء رفضوا إرتداء أقمصة المنتخبات الأجنـبية غـيرة على بـلدهم ، وهذا يجسـد وطنيتهم التي ليست في حاجة للمزايدات التي تـدخل في إطـار تصفية الحسابات ” .
 
ورفض ذات الدولي المغربي ، التعليق على إقـصائه وباقي زملائه الريفيين في المنتخب  من لدن رشيد الطاوسي، وإكتـفى بالدعاء لأسـود الأطلس بالتوفيق خلال المقابلة التي ستجمعهم هذا الأحـد بتنزانيـا في إطـار حملة الترشح لموعد المونديـال 2014 .