السعيدي وأمرابط والحمداوي وبولحروز حاضرون في مبارة ودية بمدينة مليلية

ناظورتوداي : وكالات

كشف مصدر مطلع أن مسؤولي فتح الناظور، الممارس بالقسم الأول هواة، يعتزمون تنظيم مباراة دولية بمليلية المحتلة في يوليوز المقبل بمشاركة العديد من المحترفين الريفيين.
 
ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن فتح الناظور سيواجه فريقا مشكلا من المحترفين المقيمين في أوربا ويمارسون في أقوى البطولات الأوربية نظير أسامة السعيدي ومنير الحمداوي وخالد بولحروز وميمون أزكاغ وإبراهيم أفلاي والحارس محمد أمسيف والخروبي وماهر وغيرهم. وكان مسؤولو فتح الناظور اقترحوا على أسامة السعيدي، المحترف بليفربول الإنجليزي، خوض المباراة الإعدادية بملعب الناظور، إلا أنه رفض الاقتراح بداعي تردي أرضيته، التي لم تعد صالحة لإجراء مباراة في كرة القدم بالأقسام الشرفية، فكيف يحتضن مباراة دولية يشارك فيها محترفون مرموقون، على حد قول مصدر مسؤول.
 
وحسب معلومات من الفريق ، فإن السعيدي اقترح على المنظمين أثناء متابعته مباراة فتح الناظور واتحاد تواركة، لحساب بطولة الهواة، ٌإقامة المباراة نفسها بمليلية المحتلة، طالما أنها جزء لا يتجزأ من التراب المغربي، في الوقت الذي اقترح فيه مسؤولو الفريق الناظوري إجراءها بالملعب الشرفي بوجدة أو ملعب ميمون العرصي بالحسيمة.
 
ولم تستبعد مصادر متطابقة إمكانية الشروع في مفاوضات مع مسؤولي بلدية مليلية للحصول على ترخيص لإجراء مباراة دولية تجمع فتح الناظور بفريق المحترفين المغاربة بالخارج. وأسندت إلى السعيدي مهمة التفاوض مع المحترفين من أصول ريفية لانتزاع موافقتهم النهائية من أجل المشاركة في المباراة الإعدادية، قبل تحديد تاريخها.
 
ويعاني فتح الناظور غياب ملعب يستجيب إلى أبسط المعايير لإجراء مباراة في كرة القدم، رغم إلحاح مسؤولي الفريق بتهيئته بالعشب الاصطناعي على الأقل، كما تفتقد الناظور بنيات تحتية رياضية تساعد شبابها على ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها.