السلطات الامنية بـالعروي تـشن حـملة إعتقالات ضـد بائعـات الهوى

نـاظورتوداي : مصطفى بهلول – العروي
 
تـمكنت عنـاصر تـابعة لـمفوضية الشرطة القـضائية ببلدية الـعروي بداية الأسبوع الجـاري من توقيف 10 سيدات مشتبه فيـهن بـممـارسة ” الدعـارة ” و إستـغلال مـنزل و سـط المـدينة في إستقطاب الزبـناء ، ممـا أجج غضب مواطنين أبـلغوا الجهات المسؤولة بـخصوص هذا الـوكر الكائن وسط حي سكني .
 
و قد تم إحـالة المتهمـات على أنـظار النيـابة العامة بـالناظور من أجل البـث في ملفهن وتقديمهن للعدالة من أجل إدانتهن بـالمنسوب لهن ، كـما أفـادت مصـادر لـ ” ناظورتوداي ” أن الشرطة القضائية وجهت لكل الموقوفات تهم متعلقة بـالفساد و ممـارسة الدعـارة .
 
و ذكرت مصادر من ساكنة الحي، ان المنزل الذي تم اقتحامه ، اضافة الى منزل اخر مجاور له ، يعدان وكران حقيقيان لممارسة مختلف اصناف الرذيلة،  تحت امرة احدى القوادات ، و ذلك امام العلن ، و دون أي حياء او وقار للساكنة المجاورة ، مما شكل كابوسا للقاطنين بالحي ، يقض مضجعهم ليل نهار ، خوفا على بناتهم و اولادهم من الفسوق و الارتماء في احضان الرذيلة ، تحت تأثير المشاهد المخزية التي يعاينونها كل يوم .

و اضافت ذات المصادر ان سكان الحي قد قدموا سابقا عدد من الشكايات الى المصالح المختصة،  طالبين فيها التدخل لوضع حد لهذا الماخور العلني الذي يقصده كل من هب و دب من مجرمين و اصحاب سوابق عدلية .
 
كما يتم استهلاك كافة انواع المخدرات داخل هذا الماخور، منها المخدرات القوية ، من جهة أخـرى تفيد معطيـات أن معدل الدعارة بمدينة العروي أضحى في إرتفاع مستمر مما شـكل وسط الأحيـاء السكنية أوكـارا غـالبا ما تستقطب مشبوهين يتسببون في مشاجرات و مشاحنات ليلية يستعمل فيها الكلام النابي و الأسلحة البيضـاء .
 
يـذكر أن المصالح الامنية بإقليم الناظور ، كثفت مؤخرا من حملاتها ضـد العديد من الناشطات في مجـال الرذيلة ، مما ترك إرتياحا لدى المشتكين من  إرتفاع عدد العاهرات بمختلف جماعات الإقليم .