السلطات البلجيكية تعتقل مختلس وكالة بنكية بالعروي

نـاظورتوداي :    
 
ذكر مصدر موثوق في إتصـال مع “ناظورتوادي ” ، ان السلطات البلجيكية ، أقدمت مؤخرا على إعتقال موظف بنكي بجماعة العروي الحضرية ، كـان قد إختفى عن الأنظـار بعد إتهامه بإختلاس مبالغ مالية مهمة من ذات المؤسسة المالية التي يشتغل بها .
 
وكشف نفس المصدر ، أن المتهم في عملية الإختلاس المذكورة ، سيتم تسليمه للشـرطة القـضائية بالناظور ، خلال هذا الأسبوع ، من أجل إخضاعه لمراحل التحقيق التمهيدي قـبل إحالته على العدالة لتقول كلمتها في الملف .
 
ولا زال رقم المبالغ التي أقدم المتهم الرئيس في العملية المذكورة على إختلاسه غير محدد ، في إنتظار ما ستكشف عنه التحقيقات و التحريات الأمنية ، في حين قـال مصدر اخر أن الموقوف الذي يشغل مناصب مهمة بمجلسي الجماعة الحضرية بالعروي و الجهة الشرقية ، تمكن من تفويت أرصدة مهمة إلى حسـابه الخاص قـبل الفرار  .
 
وتم ترحيل الموقوف من بلجيكا  إلى المغرب ، رفقة مجموعة من المعتقلين المغاربة ، ضمنهم 6 سجناء ،كانوا مدانين بعقوبات حبسية ، على إثـر متابعتهم من طرف القضاء البلجيكي بتهم جنائية ضمنها ترويج المخدرات و الإغتصاب و محاولات القتل .
 
جدير بالذكر ، أن وسـائل إعلام ، أثـارت مؤخرا مجموعة من الفرضـيات بخصوص المكان الذي فر إليه المتهم بعد إقدامه على إختلاس وكالة بنكية بالعروي ،  وأشاعت أنذاك أخبار بلجوء الموقوف إلى الولايات المتحدة الأمريكية .
 
ويظن الكثير من المتتبعين ، أن المبلغ المالي الذي تم إختلاسه من وكالة ” ش – ع ” بجماعة العروي الحضرية ، تجاوز سقف المليار وضمنهم من يحدد هذا المبلغ في 6 ملاييـر سنيتم ، في حين لا زال الرقم الحقيقي غامضـا بالنظر إلى السرية التي شـابت تحقيقات مصـالح الأمن منذ إكتشاف هذه العملية .
 
من جهة اخرى ، أكد وزير العدل البلجيكي ، أنيمي تورتيلبوم ، أن دولته قامت الإثنين المنصرم بترحيل مجموعة من المعتقلين المغاربة إلى المغرب ،  تفعيلا للبروتوكول الموقع بين المملكتين ، و الذي يمنح بلجيكا صلاحية ترحيل السجناء المغاربة بشكل قسري إلى بلادهم ، للتخفيف من عبئ المصـاريف المادية التي تتطلبها هذه الفئة أثناء تواجدها داخل السجون البلجيكية .