السلطات المغربية تحقق في تحريض شباب على الدخول في مواجهات مع الحرس الإسباني بمعبر بني أنصار – مليلية

ناظورتوداي :
 
ذكرت مصادر مطلعة ، أن السلطات المغربية فتحت تحقيقا بشأن احتمال تحريض شباب مغاربة بمعبر بني انصار الحدودي، على الدخول في مواجهات مع عناصر الحرس الاسباني المرابط بـبوابة مليلية المحتلة، يوم السـبت الماضي.
 
وأوضحت نفس المصادر ، أن شبابا مقربين من رئيس بلدية بني أنصـار “يحيى يحيى” قد يتم استدعاؤهم إلى التحقيق الذي سيستند على تقرير المصالح الأمنية المتواجدة بعين المكان.
 
وكشفت ذات المصادر  أن السلطات المغربية رصدت مؤخرا عملية تجييش قام بها دعاة تحرير الثغور المغربية من خلال الاستعانة بشباب للتظاهر والاحتجاج.
 
وينتظر أن تستعين السلطات الأمنية المغربية بصور الوقفات السابقة من أجل التدقيق في هوية المحتجين، وما إذا كان حضور بعض المشاركين في إحتجاجات السبت بمعبر مليلية  بشكل دائم مرتبط بحصولهم على مقابل مادي أم لا.
 
يذكر أن عناصر الحرس المدني الإسباني المرابطة بـالمعبر الحدودي لبني إنصـار ، عمدت إلى إطلاق عيـار ناري لوقف إحتجاجات قـادها مجموعة من الشـباب المنضوين تحت لواء اللجنة الوطنية لتحرير سبتة و مليلية و الجزر ، بعد عصـر السبت 27 أكتوبر ، تنديدا بـمنع أسر مغربية من الولوج صوب الثغر المحتل لتبادل التهاني مع أقربائهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، مما تسبب في إصـابة شخصين بجروح نقلا على إثـرها صوب المستشفى الحسني لتلقي العلاجات .
 
وكـان ذات الشباب المشاركين في الإحتجاجات ، أقدموا على رشـق عناصر الحرس المدني الإسباني بواسطة الحجارة والسياج الحديدية التي تستعملها الشرطة المغربية في تنظيم عمليـات المرور بالمعبـر الحدودي لبني أنصار .