السلطات مطالبة بفتح تحقيق بخصوص منتجع سياحي بكوركو تحول إلى وكر للدعارة والمخدرات

ناظورتوداي : 
 
اهتزت إركان إدارة ” منتزه الجبل الأحضر ” الكائن بجبل ” كوركو ” بسبب تحقيق أوردته ” هبة ريف ” على صفحاتها ، وضعت فيه المنتجع المذكور على قائمة أوكار الفساد التي إبتليت بها الناظور ، فـي ظل غياب المراقبة الأمنية بالـمنطقة .
 
تحقيق ” هبة ريف ” يفيد بأن ” منتزه الجبل الأخضر ” أضحى وكرا يحتضن مختلف أشكال الفساد ، من مخدرات و شبكات للدرعاة ، زد على ذلك إغراء القاصرات والتلميذات اللواتي أضحين يتخذن من قـاعات هذه البناية السياحية موعدا لضرب مواعيد مع عشاقهن بعيدا عن أعين الأهل و المعارف .
 
وحسب التحقيق الموثق بـالصور ، فإن ما يميز هذا المنتزه هو أنه يضرب عرض الحائط قوانين الفتح والإغلاق، وقد كشف عن ذلك أناس من الميدان حين قرر صاحبه الذي يتوفر  على الجنسية الإسبانية المكتسبة ” ن”، فتح أبواب حانته المتواجدة بالطابق الأول على مدار الساعة ، مستغلا بعده عن المدار الحضري وكذا تغاضي المراقبين ،ضمن فرقة للاستعلامات العامة، الموكل إليها مهمة مراقبة أوقات افتتاح وإغلاق المطاعم المصنفة والنوادي الليلية والحانات.
 
ويقول مسؤولون بأن وقت الإغلاق هو الواحدة صباحا، لكن الحانات الليلية تصخب فيها الموسيقى إلى ما بعد صلاة الفجر ، ودأب هؤلاء على انتهاك حرمة شهر رمضان ولا يلتفتون إلى قرار السلطات الأمنية في ذلك بإغلاق الحانات ما عدا المتواجدة بالفنادق المصنفة ، والتي يزعم أنه يتردد عليها السياح الأجانب غير المسلمين.
 
ويضيف التقرير ، أن المتجع السياحي المذكور أضحى موطنا لترويج المخدرات الصلبة والسموم ، و وكرا لعصابات تنشط في مجالات التهريب والجريمة ، وشبكات تعمل في إستقطاب العاهرات .
 
ودعت هيئات مدنية ، الجهات الامنية إلى فتح تحقيق ما تناولته الصحيفة المذكورة ، خـاصة وأن تقريرها جـاء معززا بـصور يعتقد انها إلتقطت من داخل إحدى القاعات التابعة لمنتزه الجبل الأخضر ، بتزامن مع إحتضانها لواحدة من السهرات التي تحدثت عنها ” هبة ريف .