السلـطات تـواصـل تحرير شوارع الناظور و ساحاتها من البـاعة المتجوليـن

نـاظورتوداي : 
 
بـاشـرت السـلطات المحلية بـالناظور ، عمليـات تحريـر شـوارع النـاظور و سـاحاتها العمومية من الفـراشة و البـاعة المتجولون ، وتمكنت في ظـرف 5 أيـام من تـطهيـر المدينة و إخلاء جـل الفضـاءات التي كـانت مختلة من طـرف ” تجار أحرار ” خـاصة تلك المجاورة لمسجد لالـة أمينة  و لاكورنيش و المركبين التجاري و حي أولاد ميمون و لعري الشيخ و إيشوماي ، وكذا منتـزه القيسـارية .
 
ولا زالـت السـلطات تواصل عمليـات إخلاء الأماكن المتبقية التي لازال يتخذوها الفراشة و الباعة المتجولون فضـاءات لهم للمتاجرة في مواد مختلفة ضمنها الأسـماك و الخضروات و المتلاشـيات ، في إطـار بـرنامج سطرته العمالة لمحاربة إستغلال الملك العام لما تسببت فيه هذه الظاهرة المستفلحة طوال السنتين الماضيتين من مظاهر الفوضى و تشويه جمالية المدينة .

إلى ذلك ، تم مصـادرة مجموعة من التجهيزات التي ستعملها الباعة المتجولون في تجاراتهم ضمنها لوحـات خشبية و قضبان حديدية و عربـات ، تم إيداعها بـالمحجز البلدي ، إضـافة إلى سـلع منتهية الصـلاحية كـانت معروضة للمستهلكين .

 
وجندت السـلطات و الأمن الوطني العشـرات من عناصرها  من أجـل حراسة الفضاءات والساحات التي تم إخلاؤها ، لمنع الفراشة من العودة وإستغلال هذه الامكنة مجداد ، سيما و أنها تعد من بين أبرز النقط التي يتعرض فيها المواطنون لعمليات المضايقة و السرقة من طرف لصوص يستغلون ظروف الاكتضاض التي تتسبب فيها هذه الأسواق العشوائية.  
 
وقد تم إستقدام ازيد من 300 عنصر جديد يمثلون مختلف الأجهزة الأمنية، ليدعموا نضرائهم من القوات العمومية المحلية، في حملة تمشيطية واسعة ستدوم أيـام، خـاصة وأن أنبـاء إنتشرت عن زيارة ملكية قريبة للإقليم. 
  
من جهة أخرى ، استبشر المواطنون خيرا من هذا المستجد ، وأكدوا دعمهم لمثل هذه الخطوات الجريئة ، باعتبارهم متضررين من كثرة الباعة المتجولين بالمدينة ، ما أدى الى اغلاق مختلف المنافذ والساحات العمومية والأرصفة ، ويتسبب ايضا في فوضى يومية و اشتباكات تصل احيانا الى حد التراشق بالحجارة ومواد معدنية .