الشاعرة فاظمة الورياشي … مبدعة تحدت سلطة المجتمع الذكوري

نـاظورتوداي : أمينة كندي 

شاعرة بالفطرة شاركت باسم مستعار في أول مهرجان للشعر الأمازيغي
تعتبر المبدعة فاظمة الورياشي من النساء القليلات اللواتي تحدين سلطة المجتمع الذكوري في منطقة الريف، واستطاعت أن تفرض اسمها في مجالات إبداعية كثيرة منها الزجل والمسرح، من خلال مشاركتها في مختلف المهرجانات والملتقيات الوطنية حول الثقافة الأمازيغية.
 
وقال محمد الزياني، باحث في الثقافة الأمازيغية إن الورياشي ماتزال تقاوم  وتحارب واقعا مفروض يحجب عنا ملامح الغد الآتي، مضيفا أنها امرأة تحدت واقعها وذاع صيتها خارج أرض الوطن.
 
وقال جميل حمداوي في كتابه “المثقفات والمبدعات الأمازيغيات بمنطقة الريف” عن فاظمة الورياشي إنها “من مواليد فرخانة بالناظور، وهي أخت الدكتور مرزوق الورياشي، أستاذ السوسيولوجيا بجامعة محمد بن عبد الله بفاس. تحملت مسؤولية أسرتها منذ الصغر. بدأت ممارسة الشعر منذ ظهور جمعية الانطلاقة الثقافية بالناظور”.
 
وأوضح حمداوي أن الورياشي شاركت في عدة مهرجانات أمازيغية إقليمية وجهوية ودولية باعتبارها شاعرة بالفطرة ومولعة بالشعر العربي، وخاصة شعر نزار قباني، كما اهتمت بالمسرح الأمازيغي، وتقنيات الإخراج الدرامي والسينمائي.
 
واعترافا بعطاءاتها حظيت الورياشي بتكريم سنة 2005 بالناظور، وذلك من قبل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بتنسيق مع جمعية إلماس. 
 
ومن أهم دواوين فاظمة الورياشي الشعرية ديوان “ءيسرمذايي واوار” أو”علمني الكلام”، وقد صدر سنة 1998، ويضم عشرين قصيدة شعرية مكتوبة بالخط اللاتيني من قبل الدكتور حسن بنعقية. 
 
واسترسل محمد الزياني قائلا إن فاظمة تقرأ كثيرا القصص والرواية لدى كبار هذا الصنف الأدبي، كما أبهرها ما جاء على لسان أبطال وشخصيات بعض روايات كارسيا ماركيز، إذ ظلت أثناء مقامها بالحسيمة تردد تلك الحكم والمواقف الإنسانية البليغة التي تستشفها من أعمال أدبية ذائعة الصيت.
 
وأكد الزياني أنه رغم حرمان الورياشي من متابعة تعليمها، تمكنت من بناء شخصيتها الثقافية  في بيئة محافظة ذات سيادة رجولية، إلا أنها كانت محظوظة نظرا لانتمائها إلى وسط عائلي ذي مكانة ثقافية وعلمية راسخة فشقيقها كان أستاذها  الحقيقي وملهمها، الذي تربت في حضنه تربية ثقافية متفتحة، إضافة إلى أفراد من عائلة كانت لهم اهتمامات ومؤلفات في مجالات كثيرة منها الديني والتاريخي والعلمي.
 
شاركت فاظمة الورياشي في المهرجان الأول للشعر الأمازيغي سنة 1979 بالناظور من تنظيم جمعية الانطلاقة الثقافية بالناظور، وتقمصت اسما مستعارا للظهور إعلاميا في تلك الفترة وسط أجيال من الشعراء المحليين والوطنيين.
 
تعرفت فاظمة الورياشي على كبار رموز الحركة الأمازيغية، إذ نسجت علاقات متميزة داخل المغرب وخارجه مع عدة أسماء منها تسديت ياسين وإيدير وآيت مانكلاد،الذي شاركته مهرجانه الغنائي بالحسيمة قبل ثلاث سنوات.
 
استقرت فاظمة الورياشي، حسب الزياني، بالحسيمة لعدة سنوات قبل أن تغادرها، أخيرا، لتتفرغ للبحث في ثنايا الثقافة الأمازيغية بالريف. ولم تكتف بالعمل على جمع الأمثال الشعبية بالريف وكل ما له علاقة بالحكاية القديمة والحديثة وإنما تعدت ذلك إلى عالم البيئة بشقيها البري والبحري، وذلك بانكبابها على ضبط أسماء أنواع السمك بالأمازيغية في مقارنة بقواميس أخرى خاصة الإسبانية، كما تعمل على جمع لائحة بأسماء النباتات بالأمازيغية.