الشبيبة الإستقلالية بزايو تطلق النار على محمد الطيبي وتصفه بمروج الترهات المضحكة

ناظورتوداي :

توصلت ناظورتوداي.كوم ببيان حقيقة موقع من طرف “اللجنة التحضيرية للشبيبة الإستقلالية ـ فرع زايو”، يفند فيه التظيم ما أسماه “المحاولات اليائسة بتسويق و ترويج الترهات المضحكة والسفاسف المخرفة”، ويرد على اتهامات الإستقلالي محمد الطيبي لأعضاء اللجنة التحضيرية بسرقة خاتم الشبيبة الإستقلالية، محاولة تشويه سمعة محمد الطيبي لصالح أطراف أخرى، وصف مناضلي حزب الإستقلال محليا بقطيع من الأغنام وحشد من الأميين، واتهامه إياهم بكونهم لا علاقة لهم بمنظمىة الشبيبة الإستقلالية، بعد أن قدم الإستقلالي
الطيبي والكاتب العام للشبيبة الإستقلالية عبد القادر الكيحل بشكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بالناظور في هذا الصدد.

ورد أعضاء اللجنة التحضيرية للشبيبة الإستقلالية ـ فرع زايو ، أسامة لوكيلي، مصطفى القمودي ومحمد العلوي، في بيانهم على اتهامات الطيبي، بكون اتهامهم بسرقة خاتم الشبيبة الإستقلالية هو اتهام “بليد” نضرا لكونهم قد سبق وأن أصدروا بيانا في الـ18 أبريل 2011 يستنكرون فيه الطريقة التي تم فيها عقد مؤتمر الشبيبة الإستقلالية محليا، كما سبق لنفس التنظيم وأن أصدر نداءات وإعلانات تحمل نفس الخاتم، حيث  لم يسبق لمحمد الطيبي ولا أي استقلالي أن  أطلق اتهاما بهذا الصدد “إقرارا منهم بمشروعية اللجنة التحضيرية لمؤتمر الشبيبة وقانونية حيازتها للخاتم” ،يقول البيان.

وأضاف بيان الحقيقة أن “مواطني مدينة زايو خير شاهد على دفاعنا المستميت عن حزبنا وعن السيد محمد الطيبي نفسه بصفته كاتبا محليا سابقا وبصفته مناضلا من مناضلي الحزب”، معتبرين أن ما نشره في البيان السابق “أمر داخلي يخوله لنا الحق في التعبير وإبداء الرأي و الحقي في رفض التعامل معنا مع كل القواعد وكأننا قطيع من الأغنام أو مجموعة من الأميين”، وبأن الأمر” دفاع عن الحزب ومطالبة ضمنية لتكون هناك مساطير وقرارات تنظيمية تؤطر الكيفية التي ينتخب بها المرشحون”، في إشارة إلى الطريقة “غير الشرعية” التي تحصل بها الإستقلالي الطيبي على تزكيته كوكيل للائحة حزب الميزان في استحقاقات الـ25 نونبر الجاري.

وواصل الموقعون دفاعهم على انتمائهم لمنظمة الشبيبة اللإستقلالية بقولهم ” إن اتهامنا بكوننا لا علاقة لنا بالشبيبة الإستقلالية يشبه العذر الذي هو أقبح من زلة..” وبأن ساكنة مدينة زايو شاهدة على نضالات المعنيين بالأمر في إطار المنظمة الإستقلالية، معززين دفاعم بكون عضو اللجنة التحضيرية للشبيبة هو في واقع الأمر عضو بالمجلس الوطني للشبيبة الإستقلالية الحادي عشر.

ودعت اللجنة التحضيرية للشبيبة الإستقلالية ـ فرع زايو ـ في ختام بيانها محمد الطيبي ومن معه “للعودة لجادة الصواب واحترام القواعد والعمل على تغيير ما يمكن تغييره داخل حوبنا حتى يكون قادرا على مواكبة التحديات المستقبلية ومسايرا للتحول الإيجابي الكبير الذي تعرفه بلادنا”.
 
ومعلوم أن مجموعة من الإنتقادات اللاذعة قد سبق وأن ووجه بها الإستقلالي محمد الطيبي من طرف شبيبة حزبه حول طريقة توليه وكالة لائحة حزب الميزان إقليميا، وكذا تلقيه لمجموعة من انتقادات المواطنين حوله وحول حزبه، مطالبين إياه في أكثر من مناسبة بـ”الرحـــيل” هو وحزبه من منطقة الريف بسبب ما أسموه “التاريخ الأسود ” لهذا التنظيم ولكوادره .