الشرطة الإسبانية : الجزائريين أعنَف من المغاربة وُتحذر من العنصرية تجاه العرب

ناظور توداي :

أصدَرت الشرطة الإسبانية تعليمات إلى عناصرها حول التعامل مع العرب القادمين إلى إسبانيا، وذلك بعد الهجوم على مقر صحيفة “شارلي إيبدو” في فرنسا، إذ وصفت التعليمات الصادرة إلى أفراد الشرطة الإسبانية، القادمين من الجزائر بأنهم أكثر عدوانية وأكثر تسببا في النزاعات من جيرانهم المغاربة .

وبحسب عدد يوم الجمعة (16 يناير) من جريدة “المساء” ودعت الشرطة الإسبانية وفق المصدر ذاته إلى الانتباه للجزائرين أكثر لكن دون التسبب في حوادث من شأنها أن تغذي تعاملا عنصريا معهم، كما دعت إلى ضرورة الانتباه لأي سائح عربي يحمل كاميرا أو يلتقط صورا لأماكن غير سياحية في إسبانيا، والتحقق من هوية كل عربي يحمل أكثر من 1000 أورو أو جهاز كومبيوتر محمول .

واوضحت الجريدة عينها، أن التعليمات الصادرة عن المديرية العامة للأمن الإسباني، تحُثّ الشرطة على ضرورة الانتباه إلى القادمين من دول عربية، خاصة من دول تعيش نزاعات مسلّحة كسوريا أو العراق، أو بلدان عربية مجاورة لبلدان فيها نزاعات كما هو الشأن بالنسبة للبنان .

وتشير ذات الجريدة، أنه فيما يخص المنطقة المغاربية، فتوصي التعليمات رجال الشرطة بالحَذَر من المتحدرين من الجزائر، واصفةً إياهم بأنهم أكثر ميلاً للعدوانية والعنف من جيرانهم المغاربة .

وختَمت “المساء” تقريرها، بالإشارة إلى أن التعليمات المذكورة، رغم أنها جاءت لحثّ رجال الشرطة على الانتباه والتعامل بشكل خاص مع العرب، إلا أنها حَذّرت في الوقت نفسه، من أي تصرفات أو تعليقات عنصرية خلال التعامل مع العَرَب .