الشرطة الإسبانية بمليلية تخالف القوانين وتعطل عمدا مصالح المواطنين الناظوريين

ناظور اليوم : عاشور العمراوي achour_74@hotmail.fr
 
تعمدت نهار أمس الأربعاءعلى الساعة السادسة توقيت غرينيتش ، الشرطة الإسبانية العاملة بالنقطة الحدودية بني أنصار مليلية، إلى تعطيل مصالح المواطنين القاطنين بمدينة الناظور والجوار، وذلك بعدم السماح لهم بولوج المدينة المحتلة مليلية المغربية ، بدواع لا تمت إلى أي مرجع قانوني بصلة، حيث تعمدت مخالفة القوانين المعمول بها بخصوص شرطة الحدود، والتي تسمح لسكان مدينة الناظور بولوج المدينة ابتداءا من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية العاشرة ليلا . " أنظر الصورة "
 
الوثائق التي تعني مسألة النقط الحدودية للمدينة، هي وثائق قضائية إسبانية ، إحتكم فيها المشرع الإسباني إلى الإتفاقيات المبرمة بين البلدين بخصوص مرور المواطنين الناظوريين من وإلى المدينة، وكذلك الإحتكام المشروط لاتفاقية شنغن التي تمنع كل تماطل واستفزاز المواطنين، كما تعمد إلى فعل ذلك الشرطة الحدودية الإسبانية بمليلية، حيث تطلب أوراق الفيزا والإقامة من المواطنين الذين يسمح لهم القانون بالمرور إلى المدينة دون الحاجة إلى كل ذلك، وهذا ما يوضح بشكل لا غبار عليه ، أن الشرطة تتعمد التلاعب بمصالح المواطنين والإستهزاء بهم عمدا .
 
ورغم أن بعض المواطنين ذوي المصالح الشديدة الإرتباط بالمدينة، أوضحوا لأفراد الشرطة أن القانون هو غير ما يطلبون وأن الوقت ما زال مبكرا لمنع دخولهم للمدينة، إلا أن الشرطة ودائما تعمد إلى استعراض عضلاتها على البسطاء من المواطنين ، مما يضعها في خانة الخيانة القانونية والمعاملة العنصرية والكيل بمكيالين واتخاذ قرارات فردية تنم عن الغطرسة الديكتاتورية والإنتقام الصبياني لأفراد شرطة يتبجحون بقيم الحضارة الغربية.
 
هذا وقد صرح لنا بعض المتضررين، بأنهم يستنكرون هذه التصرفات الشنيعة ويطالبون الدولة المغربية الممثلة في الادارة الترابية للاقليم ووزارة الخارجية ، للتدخل فورا لدى المصالح الدبلوماسية الاسبانية ، لتقديم الإحتجاج الشديد اللهجة قبل أن تتغير مسارات النظال إلى أماكن وأشكال أخرى قد تؤبد الإستقرار السائد حاليا بين البلدين.