الشرطة الإسبانية ترد على المحتجين ضد إحتلال مليلية بـتدنيس العلم المغربي

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
أقـدم مسؤول أمني إسباني يـشتغل في بوابـة الحدود الوهمية الفـاصلة بين مدينتي بـني أنصـار و مليلية المحتلة ، على تدنيس العلم المغربي بعدما نزعه من محتج شـارك في الوقفة التي دعت لها اللجنة الوطنية لتحرير سبتة و مليلية و الثغور يوم السبت الماضي 22 شتنبر الجـاري ، و تعمد إستفزاز المتظاهـرين بسلوك وصف بـ ” العنصري ” حـين إستعمل رجليه في تكسير عمود خشبي ثبتت فيه الراية الوطنية ، قبـل أن يـمرغ بها الأرض و يتركها مرمية بين أرجل باقي عناصر الحرس المدني و سياراتهم العسكرية .
 
وحصـلت  ” ناظورتوداي ” على مقطع بالصوت و الصورة إلتقطته كـاميـرا أحد الهواة لحظة محاولة المتظاهرين إقتحام بوابة مليلية المحتلة ، و يوثق للسلوك الذي نهجه الشرطي الإسباني لإستفزاز المحتجين عن طـريق تدنيس علم بلادهم   .
 
الشريط الموثق لسلوك ذات المسؤول الأمني المذكور ، فـند ما إدعاه الحرس المدني الإسباني على وسـائل إعلام إسبانية ، حن أوضح في قـصاصة لـه أن موظفا تابعا له تعرض للضـرب في بني أنصـار من طـرف متظاهرين بإستعمال عمود ثبتت فيه راية المغرب ، و أكـد أنـه سيلجأ إلى محـكمة مدريد من أجل ربط الإتصـال بمثيلتها في الناظور و مطالبتها بإتخاذ الإجراءات القانونية ضـد المسـؤولين عن الإعتداء ” المزعوم ” .
 
فاعلون إجتماعيون ، أوضحوا أن السلطات الإسبانية بمليلية كشـفت بهذا السلوك عن حقدها الدفين تجـاه كـل ما هو مغربـي ، رغم ما تدعيه مدريد في اللقاءات الدولية  أنهـا دولة لحقوق الإنسـان و تحترم حـرية التعبـير و حق الشعوب في تقـرير مصيرها و المطالبة بـإسترجاع أراضيها المحتلة .
 
وأوضح متحدثون مع ” نـاظورتوداي ” أنهم سيلجؤون إلى الإحتجاج مجددا عند الحدود الوهمية للمطـالبة بـعزل المسـؤول الأمني الإسباني الذي أقدم على تدنيس العلم الوطني ، وتعمد إستفزاز المتظاهرين عن طـريق إستهداف واحدة من ثوابتهم الوطنية .