الشرطة القضائية بالناظور تعيد تمثيل جريمة قتل قاصر من طرف بائع متجول

ناظورتوداي : علي كراجي – نجيم برحدون 

أعادت الشرطة القضائية بالناظور ، عصر الثلاثاء 3 أبريل الجاري تمثيل جريمة قتل كان قد إرتكبها بائع متجول للخضر  زوال أول أمس الاحد بالقرب من ساحة مسجد الحاج مصطفى ، ضد شريكه القاصر إثـر خلاف نتج بينهما بعدما رفض الجاني منح الضحية مـبلغا ماليا ” 70 درهم ” كتعويض على مساعدته في بيع الخضر على  متن عربة متنقلة.

وتابعت حشود غفيرة من المواطنين تفاصيل إعادة تمثيل الجريمة المذكورة ، حيث شكل الحادث جوا من التذمر والإستياء لدى أصحاب المحلات التجارية بقيسارية الناظور ، الذي يقرون تعرضهم بشكل يومي للخطر من لدن الباعة المتجولين المحتلين لمختلف الأرصفة و الساحات العمومية المقابلة لهم .

 وكان الهالك وهو شـاب في الـ 17 من عمره  لفظ أنفـاسه الأخيرة ببوابة المستشفى الحسني متأثرا بجرح غـائر على مستوى القلب ، إثـر تعرضه لـطعنة قـاتلة من شريكه الموقوف ، وذلك يومه الأحد 1 أبـريل الجـاري بـشارع يوسف بن تـاشفين ، بـالقرب من الـسـاحة المقابلة لمسجد لالة أمينة وسط مدينة الناظور .
 
وتعود تـفاصيل الحادث ، إلى شنآن بين الضحية ومُشغله حول مبلغ 70 درهم طالب بـه الأول لتعويضه على المهام التي يقوم بـها تجاهه , والمتمثلة في مساعدته على بيع الموز باستعمال عربة متنقلة ، مـا جـعل مقترف هذه الجريمة يوجه طعنة قـاتلة لمستخدمه على مستوى القلب ، محاولا الدفاع عن نفسه سيما وأن الضحية هو من قام بإشهار السكين في وجه  صاحب العربة .
 
وإعترف الجاني بفعلته ، مؤكدا أن ردة فعله ضد الهـالك تمت دفاعا عن نفسه اثر محاولة الأول الاعتداء عليه بواسطة سكين ، بعد خلاف مادي نتج بين الاثنين بسبب رفض صاحب العربة منح الواجب المالي الذي يدين به مساعده الذي ألحه بعده بـحقه في الحصول على راتبه ، ما دفع الظنين إلى الإنقضاض عليه وطعنه على مستوى الـقلب بنفس السكين ليتركه مدرجا في دمائه ، قبل أن يتم نقـله إلى المستشفى حيث أسلم روحه .
 
وقـد أوقفت الشرطة القضائية بالناظور الجـاني ، ووضعته تحت الحراسة النظرية ، حيث ينتظر أن يتم إحـالته على العدالة بعد إتمام البحث .