الشرطة القضائية بالناظور تفكك شبكة لتهجير السوريين و الجزائريين و العاهرات إلى مليلية

ناظورتوداي : متــابعة
 
ذكرت مصـادر جيدة الإطلاع ، أن مصـالح الشـرطة القـضائية بالناظور ، تمكنت أخيـرا من تفكيك شـبكة لتهجير السوريين والجزائريين إلى مدينة مليلية المحتلة ، و كذا الفتيات اللواتي يمتهن الدعارة . 
 
إكتشاف خيوط هذه القضية وفق ذات المصدر ، بدأت بعد تمكن مصالح الأمن من توقيف مواطن سوري بالمعبر الحدودي الرابط بين بني أنصـار و مدينة مليلية ، كان بحوزته جواز سفر مغربي حصـل عليه من عصـابة مختصة في التزوير . 
 
وقال المصدر ، أن هـاتف الموقوف كان يحوي مكالمات هاتفية بينه سوري اخر تم إعتقاله ، بالإضـافة إلى مواطن من أصول مغربية ألقي عليه القـبض بعد أن أسقطته الشرطة في كمين أعدته له .
 
ووفق المعلومات الواردة ، فإن الموقوف المغربي ، إعترف بالتهم المنسوبة له ، و أكد في التصريحات التي أدلى بها للشرطة القضائية بالناظور ، أنه شكل بمعية أشخاص اخرين ضمنهم سيدة جزائرية ، شبكة لتهجير السوريين والجزائريين وممتهنات الدعارة إلى مدينة مليلية المحتلة .
 
وتحدث الموقوف ، عن علاقات تربط الشبكة بأعوان سلطة بالناظور يمنحون بمقابل مادي شهادات السكنى لقادمات من مدن مغربية ، بغية تسهيل حصولهن عن جوازات سـفر تمكنهن في المستقبل من ولوج مدينة مليلية بسهولة . 
 
كما حملت إعترافات المغربي الموقوف ، معطيـات بخصوص تورط عنـاصر من الحرس المدني الإسباني ببوابة الحدود مليلية مع الشبكة المذكورة ، في إستقطاب المغربيات لممارسة الدعارة بالثغر المحتل ، وتسهيل عمليات عبورهن دون الإدلاء بالوثائق المطلوبة . 
 
وحجزت مصالح الأمن أثناء تفتيش منزل الموقوف ، جواز سفر مغربي وصول لمجموعة من السوريين المرشحين للهجرة . 
 
يذكر أن جميع المعتقلين تم إحالتهم على النيابة العامة ، في حين تم إدراج الأسماء الذين صرح بهم الموقوف المغربي بمذكرة بحث وطنية .