الضابطة القضائية تفكك شبكة للدعارة تنشط داخل فندق تابع لوزارة الشؤون الإسلامية

ناظورتوداي : 

أحالت الضابطة القضائية لأمن مدينة تارودانت، يوم الجمعة الماضي، أربعة أشخاص ضمنهم فتاتين، إضافة إلى صاحب فندق غير مصنف على النيابة العامة، بتهم إعداد وكر للدعارة والفساد.
 
وحسب مصادر مطلعة، فإن مصالح الأمن بالمدينة، توصلت بعدد من الشكايات من قبل ساكنة حي “أقنيس” الواقع وسط المدينة، تتهم من خلالها صاحب فندق “صح النوم”، الذي يستغله على سبيل الكراء من نظارة أوقاف المدينة، بأنه يفتحه في وجه الباحثين عن ملجأ لممارسة البغاء.
 
وحسب شكاية السكان، فإن الفندق الذي يوجد في الطابق العلوي للمسجد المعروف بمسجد “الخرازة”، لم يحترم حرمة هذا الفضاء، حيث إن المصلين، خاصة خلال صلاة الفجر يصل إلى مسامعهم :” الكلام الفاحش الصادر عن المقيمين بالفندق المذكور أثناء ممارساتهم الجنسية داخل غرفه” تقول الشكاية.
 
وإلى ذلك، وبأمر من النيابة العامة اقتحمت عناصر الضابطة القضائية لأمن المدينة فندق “صح النوم”، وتمكنت من إيقاف فتاتين رفقة شخصين وهم متلبسون بممارسة الدعارة، كما أوقفت صاحب الفندق. فيما حجزت أزيد من 100 عازل طبي، تم ضبطها لدى صاحب الفندق، والذي اعترف بأنها تعود له، وأنه يضعها رهن إشارة رواد الفندق الباحثين عن ممارسة جنسية عابرة.
 
وحسب محاضر الضابطة القضائية، فإن صاحب الفندق لم يجد بدا من اعترافه التلقائي  بأنه دأب على فتح غرف الفندق في وجه مومسات محترفات، يتصيدن زبنائهن  في أطراف المدينة ووسطها، ويرافقنهن إلى الفندق المذكور، مقابل مبالغ مالية، يتحصلها صاحب الفندق، والتي تتراوح ما بين 100 درهم و300 درهم، حسب رغبة الزبون المتفاوتة ما بين ممارسة عابرة أو قضاء ليلة كاملة بإحدى غرف الفندق، فيما تتفق المومس مع الزبون على مبلغ مالي آخر نظير خدماتها الجنسية.
 
وعلم لدى مصدر إعلامي أن النيابة العامة، وبعد متابعتها للموقوفين بالتهم السالف ذكرها، أحالت الجميع، في حالة اعتقال، على الجلسة بعد زوال يوم الجمعة الماضي، ليتم تأجيلها من أجل إعداد الدفاع، إلى غاية يوم الجمعة المقبل، في الوقت الذي أكدت مصادر مطلعة أن وزارة الأوقاف تستعد لتقديم شكاية ضد مستغل الفندق، بتهمة خيانة الأمانة، على اعتبار أنه لم يحترم بنود العقد الذي يجمعه معها،  والذي بموجبه يستغل الفندق على سبيل الكراء.