الطريق الرابطة بـين الناظور و سـلوان تـواصل حـصد المزيد من الأرواح

نـاظورتوداي : سفيان الديان 
 
قتيلين وهما طفـل في ربيعه العاشر و سيدة متزوجة و 4 جرحى ضمنهم إثنان في حـالة خطـيرة ، كـانت حصـيلة حـادثة سـير عرفتها الطريق الوطنية رقم 19 الـرابطة بـين بلدتي سـلوان و الناظور على مستوى دوار ” الكشاضية ” ، وذلك صـباح أمس الـسبت 29 يونيو الجـاري . 
 
ووفق معلومات إستقتها ” ناظورتوداي ” ، تعود أسـباب الحادث إلى السرعة المفرطة و عدم إحترام حـق الأسبقية ، و أكد في هذا الصدد مواطن عاين لحظة وقوع إصطدام قوي بين سيارة عائلية  من نوع ” سيتروين ” و شـاحنة من الصنف الكبير ، أن عطبا تقني تعرضت له السيارة المذكورة والتي كـانت على متنها أسـرة من 4 أفراد بينهم طفل ، حـال دون تمكن سـائقها من ولوج الطـريق ، و كان هذا التـأخر كـافيا لوصول شـاحنة محملة بـالمياه المعدنية ، حـيث عجز صـاحبها الذي كـان يسير بسرعة مفرطة من التحكم في الفرامل ، مما أدى به إلى صدم العربة المتضررة بقوة ، مخلفا خـسائر مادية و بشرية جسيمة .
 
وأضـاف شـاهد اخر ، أن العشرات من المواطنين لم يتمالكوا أنفسهم جراء هول الفاجعة ، خصوصا أمام الحصيلة الثقيلة التي خلفت الحادثة ، و المنظر المروع الذي تركته ، حـيث غطت جنبات الطريق أشـلاء بشـرية ودمـاء كـثيرة ، كـلفت مصـالح الوقاية المدنية وقتا طويـلا لإخفـاء معالمها . 
 
وبالإضـافة إلى حصـيلة الموتى والجرحى كما أسلفنا الذكر ، فقد خلفت الحادثة خسائر مادية جسيمة تمثلت في تحطم السيـارة عن كاملها و تعرض الشاحنة لأضـرار كثيرة جراء إنقلابها بالإضـافة إلى ضـياع كمية مهمة من الميـاه المعدنية التي كانت على متن ذات الشاحنة المستعملة في نقـل السـلع التجارية . 
 
وتسببت الحادثة أيـضا في عرقـلة في حركة المرور مدة طويلة ، ألزمت مختلف الأجهزة الأمنية على النزول إلى مسرح هذه النازلة ، إضـافة إلى حضور مسؤولين بجهاز السلطة المحلية و الدرك الملكي و الوقاية المدنية . 
 
يذكر أن ذات الطريق ، عرفت قـبل سنة سـقوط 5 قتلى ، بعد إصطدام سـيارة كانت محملة بالخمور المهربة بسيارة للأجرة كان على متنها 6 أشخاص و أخرى مدنية .