‘العثماني’ يُفاجأ وزراء الاتحاد المغاربي بـ’اسقاط’ كلمة ‘العربي’’

ناظورتوداي : 
 
اقترح وزير الخارجية المغربي “سعد الدين العثماني” اسقاط كلمة “العربي” من “اتحاد المغرب العربي” ليصير “الاتحاد المغاربي” كما جاء بدلك الدستور المعدل بالمغرب.
 
وقد فاجأ “العثماني” وزراء الدول الأربعة التي اجتمعت بالرباط بأن “اسقاط العربي سيكون بمثابة رد الاعتبار للأمازيغ الدين يتواجدون بكثرة بجميع بلدان الاتحاد” وهو ما قال عنه “العثماني” أنه “سيُفهم بأنه اقصاء لهم”.
 
نوّه المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات، بموقف سعد الدين العثماني وزير الشؤون الخارجية والتعاون بعد اقتراحه على وزراء خارجية تونس والجزائر وليبيا وموريتانيا في الاجتماع الذي جمعهم أخيرا في الرباط، استبدال اتحاد “المغرب العربي” بـ”الاتحاد المغاربي”، معتبرا موقف العثماني جاء مطابقا لمضمون الدستور المغربي المعدّل، ومنسجما مع مطالب القوى الديمقراطية في مختلف البلدان المغاربية.
 
وفي المقابل هاجم المرصد المذكور في بيان صادر عن كتابته التنفيذية وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام الذي عقّب على مقترح العثماني بقوله إن نعت “العربي” في اتحاد الدول المغاربية ليس عرقيا بل هو نعت جغرافي و لغوي، واعتبر البيان المشار إليه والذي توصلت “هسبريس” بنسخة منه أن ما ذهب إليه عبد السلام يُعدّ من الأمور الغريبة التي تدلّ على مدى رسوخ “عقلية الميز لدى بعض المسؤولين”، ومدى “ضعف إلمامهم بثقافة البلدان المغاربية التي يتحدثون عنها”، موضحا أن النعوت الجغرافية معروفة وهي التي تحيل حسب البيان على الإطار الجغرافي المادي وليس على الإنسان أو أيا من ممتلكاته الرمزية.