العثور على جثة سيدة توفيت داخل منزلها بأزغنغان في ظروف غامضة

نـاظورتوداي :
 
نقلت جثة امرأة مسنة في الثمانينات من عمرها، الى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور حوالي ال 11 من ليلة اليوم الخميس 16 فبراير الجاري ، فارقت الحياة منذ ثلاثة ايام بمنزلها الكائن بدوار أيشول بأزغنغان، بسبب اختناقها اثر استنشاقها كميات كبيرة من غاز ثاني اوكسيد الكربون السام بعدما كانت تستخدم الفحم للتدفئة ، وفق افادات مصادر طبية. 

بينما رجحت مصادر امنية عاينت مسرح الجريمة ان تكون اسباب الوفاة راجعة الى سقوط الضحية على الارض خصوصا ان جثتها تحمل بعض الكدمات على مستوى الراس .و هو ما فنده مصدر طبي مؤكدا على ان الجروح و الكدمات التي اصيبت بها الضحية المسمات قيد حياتها يامنة حدو حصلت بعدما كانت تحاول يائسة مغادرة الغرفة التي كانت بداخلها بحثا عن مفر، و بسبب استحكام الغاز القاتل بخلايا مخها فقدت توازنها و سقطت على الارض و تستسلم لباريها . 

هذا و نقل زوج الهالكة المسن بدوره إلى المستشفى الحسني بالناظور في حالة صحية حرجة بعد اصابته بنوبة اغماء شديدة متاثرا بمشهد وفاة شريكة حياته . 

للاشارة فقد تم اكتشاف الجثة التي بدأت الرائحة الكريهة تنبعث منها من طرف صهر الضحية اثر زيارة مفاجئة ، و الذي قام بإبلاغ شرطة أزغنغان التي هرعت إلى عين المكان بمعية الشرطة العلمية القادمة من الناظور. كما انتقلت إلى عين المكان سيارة رجال المطافئ والوقاية المدنية. 

يذكر أن الضحية وزوجها كانا مقيمان سابقاً بالديار الأوروبية ويتقاضيان معاشاً من هناك

ناظوريف