العثور على جثة شخص مسن قتل بوحشية داخل منزله بزايو في ظروف لاتزال غامضة

ناظور توداي : محمد العلالي

عثر زوال يومه الجمعة 08 شتنبر الجاري، داخل إحدى المنازل الكائنة بـ ” حي ماكريم” بمدينة زايو بإقليم الناظور، على جثة شخص في عقده السادس، وهي مضرجة في بركة من الدماء، بعد تعرضه لجريمة قتل بشعة لا تزال تجهل تفاصيلها الكاملة، رغم التأكد من أسباب الوفاة التي تعود أساسا إلى الطعنة القوية التي تلقاها الهالك على مستوى الرأس والتي تسببت له في نزيف دموي حاد عجّلت بوفاته.

وقد أفاد بعض أفراد عائلة الهالك، أن هذا الأخير كان ليلة وقوع الجريمة البشعة بمفرده في المنزل مسرح الجريمة الذي كان يقطنه برفقة أسرته التي كان أفرادها متواجدين ليلتها لدى بعض أقاربهم بمدينة بركان، قبل أن يكتشفوا أثناء عدوتهم بشاعة الجريمة التي إرتكبت في حق الهالك.

وأكدت ذات المصادر، أن الهالك شوهد خلال اليوم الذي سبق وقوع الجريمة، رفقة شخص كان الهالك يعتزم تشغليه لديه بإحدى الضيعات الفلاحية التي يملكها والتي تقع بالنفوذ الترابي التابع لجماعة أولاد ستوت، مما يرجح أن يكون هذا الأخير وراء إقتراف جريمة القتل خاصة وأن هاتفه النقال ظل خارج التغطية طيلة الفترة التي حاول من خلالها أفراد أسرة الهالك الإتصال به لإستفساره حول معطيات قد تفك طلاسيم الجريمة البشعة، إضافة إلى إكتشاف أفراد أسرة الهالك عملية السرقة التي نفذت بذات المنزل تزامنا مع وقوع الجريمة، والمتثلة في سرقة دراجة نارية والهاتف النقال الخاص بالهالك ومبلغ مالي أفادت مصدر مطلعة لشمال توداي أنه حدد في حوالي 10 الالاف درهم.

وفور علمها بالنبأ حلت العناصر الأمنية والسلطة المحلية وعناصر الشرطة العلمية التابعة للشرطة القضائية بالناظور، بمسرح الجريمة حيث قامت بتمشيط مكان الجريمة، من أجل الإستعانة بها خلال التحقيق المباشر من طرف العناصر الأمنية بخصوص الجريمة البشعة التي خلّفت حالة من الإستنكار خاصة لدى أقارب وجيران ومعارف الهالك.

وقد نقلت عقب ذلك جثة الهالك، على متن سيارة الإسعاف الخاصة بنقل الموتى إلى مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور، حيث يرتقب أن تخضع الجثة للتشريح الطبي، قصد إعداد تقرير الطب الشرعي الذي قد يكشف بعض ملابسات الجريمة التي لاتزال يكتنفها الغموض وتجهل أسبابها وهوية مرتكبها.

عن شمال توداي