العدل والاحسان تستغل حركة 20 فبراير للتهجم على المنابر الاعلامية الالكترونية بالناظور

ناظور اليوم : متابعة
 
شعارات غريبة لا تنسجم مع الارضية التاسيسية لحركة 20 فبراير ومطالبها المعروفة والمسطرة لازيد من ستة اشهر ، رددها مشاركون في المسيرة المنظمة يومه الاحد 31 يوليوز بمختلف شوارع المدينة ، اتهمت الاعلام المحلي بالخصوص المواقع الالكترونية بـ – السمسرة و الابتزاز –  وهي الشعارات التي اعتبرها اعلاميون بمحاولات من عناصر معروفة تحلت بالعديمة لتصفية حسابات شخصية مع صحفيين عارضوا مواقفهم.
 
الشعارات التي رفعت ضمن المسيرة المشار اليها سابقا ، أكدت مصادر من داخل التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير بالناظور ، انها لم يتم طرحها او مناقشتها في الجموع العامة بل رددت عبثا من طرف منتمين لجماعة العدل والاحسان بعدما اغضبتهم أساليب الفضح السياسي والكشف عن حقيقة انصار عبد السلام ياسين من طرف المواقع الالكترونية بالناظور لايصال الحقيقة الى الرأي العام .
 
علي كراجي ، مدير تحرير الجريدة الالكترونية ناظورتوداي ، علق على الموضوع واصفا مرددي تلك الشعارات بممارسي المراهقة السياسية والساعون وراء لفت انظار المواطنين عبر التهجم على أبناء الريف الشرفاء ، وحـمل مسؤولية ما حصل للتنسيقية المحلية  لحركة 20 فبراير التي قال أنه مع مرور الايام يتضح جليا التحوير الخطير لهذا التنظيم الشبابي من طرف دخلاء و عناصر معروفة تسعى الى ركوب موجات حراك الشارع لابتزاز مؤسسات الدولة ومسؤوليها بل وحتى الصحافة من اجل العمل على التسويق لخطاباتهم الظلامية البالية .
 
طارق الشامي مدير موقع ناظور24 ، هو الاخر ندد بالاسلوب الصبياني الغير المسؤول المعبر عن انعدام النضج السياسي ،  الذي اضحت تسير على نهجه حركة 20 فبراير في اشارة لشعاراتها المرفوعة ضد المواقع الالكترونية الناظورية ، طالبا من نشطاء الحركة الشرفاء التحلي بروح المسؤولية و التعامل مع دخلائها ومستغليها ببعض من الحزم عبر منعهم من استغلال ابواقها لتسريب مواقف نحن في غنى عنها  ، وختم الشامي تصريحه بتذكير الرأي العام أن الموقع الذي يديره معروف خطه التحريري بالحياد ونقل الحقيقة كما هي على ارض الواقع، وطالب من المنتقدين البعث بانتقاداتهم البناءة كتابيا لاعادة نشرها .