العرب يعززون قائمة المهاجرين السريين الأفارقة في الناظور

نـاظورتوداي : عبد القادر كترة 

أصبحت مدينة الناظور قبلة للمهاجرين غير النظاميين من مختلف البلدان الإفريقية، والعربية، الراغبين في العبور إلى مدينة مليلية السليبة، ومنها إلى مختلف بلدان أوروبا. مدير مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين بمدينة مليلية المحتلة صرح لوسائل الإعلام الإسبانية، أن ما يناهز 1000 مواطن سوري، و80 مواطن جزائري يضافون إلى الأفارقة المتحدرين من دول جنوب الصحراء ينتظرون في مدينة الناظور فرصة التسلل إلى الثغر المحتل.
 
وأشارت مندوبية الحكومة في مليلية المحتلة أن حوالي 92 مواطنا سوريا تمكنوا منذ بداية هذه السنة، من التسلل إلى مليلية وسيتم تسفيرهم إلى الضفة الأخرى من مضيق جبل طارق، إلى جانب مهاجرين آخرين، يوجدون في مركز الإقامة المؤقتة للمهاجرين بالمدينة، دون التمييز بين الجنسيات.
 
من جهة أخرى، سبق لقوات الأمن الإسبانية في مليلية المحتلة أن أحبطت محاولة اقتحام المدينة عبر الحي الصيني، من طرف مجموعتين من المهاجرين من سوريا، تتشكل الأولى من 30 شخص والثانية من 5 أشخاص.
 
ومن جهة ثانية، أوضحت نقابة اتحاد الشرطة أن عدم وجود مترجمين في المعابر الحدودية لمدينة مليلية يساعد العديد من السوريين على استخدام جوازات سفر مزورة لمواطنين مغاربة، يدفعون مقابلها مبالغ مالية قد تصل إلى 3 آلاف أورو للأسرة الواحدة.