العـدو السـياسي للغة الامازيغية يحل بـالناظور للبحث عن أصوات تضعه على رأس حزب الميزان

نـاظورتوداي :
 
علمت ” ناظورتوداي ” من مصـادر مطلعة ، ان المرشح لمنصب الامانة العـامة لحـزب الإستقلال ” عبد الواحد الفاسي ” حـل صـباح هذا السبت 8 شتنبر الجـاري بمدينة الناظور ، بهدف عـقد لـقاء مع المنضوين تحت لواء ذات التنظيم السياسي المذكور في إطـار حملة البـحث عن أصـوات تعينه خـلفا لعباس الفـاسي في المؤتمر المقبل للحزب .
 
وفـور علمها بـالخبر ، سـارعت فـعاليـات مدنية ناشطة بجهة الـريف إلى تبني حملات المـطالبة برحيل عبد الواحد الفاسي فورا من الناظور كـونه شخصا غيـر مرغوب فيه سيما و أنه من السياسيين الـذين ظلوا بمواقفهم يحاولون عرقلة الإعتراف الرسمي بـاللغة الامازيغية ، و أورد جمعويون في هذا الصدد عن رفضهم لمثـل هذه الزيارات الغير المرغوب فيها و التي تحـمل في عمقها إستفزازا لأبناء المنطقة من طـرف ” نافـذ ” جهر مرارا بدعم العروبة على حسـاب مصالح الهوية الأصـل للوطن .
 
وأورد بـيان مذيل بإسم فعاليات مدنية بالناظور ، أن زيـارة الغير مرحب به عبد الواحد الفاسي الوزير السابق في الصحة العمومية ، تتزامن مع تـدهور الخدمات الصحية بالإقليم ، و هو التـراجع الذي جـرى تسجيله إبان عهده و رفيقته في حزب الإستقلال ياسمينة بـادو ” .
 
وأكد البيان إستنكـار النشطاء الذين صاغوه من هذه الزيـارات واللقـاءات الديماغوجية التي يسعى من خلالها عبد الواحد الفاسي الضيف الثقيل على الناظور ، أن يكرس إستمرار ” ال الفاسي ” في تدبير شؤون هذه البلاد التي عانت الكثـير مع هذه العـائلة التي حصـلت على السلطة من المستعمر بعد توقيع إتفاقية الخزي و العار إيكس ليبان .

شدد المتبنون لفكرة مناهضة زيارة الفاسي ، ان تكون النـاظور الصامدة فضـاء للدعايات الكاذبة من أجل الوصول إلى الامانة العامة لحزبه ، في الوقت الذي ينتظر فيه المغاربة الرحيل الإستعجـالي لأقـرباء الفـاسي الذين أبانوا عن فـشل ذريع في تدبير الشرون العامة سواء بـالمنطقة أو البـلاد .

وأدان معممو البيان وبشدة الموقف الجبان لعبد الواحد الفاسي من قضية الثقافة الأمازيغية بما في ذلك تكريس اللغة الأمازيغية ،حيث عبر عن مواقف معادية لهذا الموروث الهوياتي وسعى بكل ما يملك لمحاربته  .